تصاعد أزمة الخادمة مبتورة الذراع بعد مطالبة مودي بالتدخل

AF_0_0

حثت جايارام جايالاليتا رئيسة وزراء ولاية تاميل نادو الهندية، رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، على التدخل شخصيًّا في قضية العاملة المنزلية التي اتهمت مخدومتها ببتر ذراعها داخل منزلها بالرياض.
وطالبت “جايالاليتا”، في رسالتها، رئيس الوزراء بتصعيد القضية إلى أعلى مستوى في المملكة حتى تحصل العاملة “كاشتوري مونير” على أفضل رعاية طبية، وتعويض مالي كافٍ بالإضافة إلى توفير عودة آمنة ومبكرة لها إلى ولايتها.
يأتي ذلك فيما أشارت تقارير إلى أن الهند وقفت إرسال العمالة المنزلية إلى المملكة بعد تعدد الحوادث التي وقعت بحق خادماتها، التي كان آخرها الاتهامات التي طالت أحد الدبلوماسيين السعوديين بالاعتداء على خادمتين في نيبال، واتهام مواطنة سعودية بقطع ذراع خادمتها.
وذكرت وسائل إعلامية هندية أن العاملة التي ترقد حاليًّا بأحد المستشفيات الخاصة بالرياض في حالة صحية مستقرة، قدمت شكوى للشرطة قالت فيها إن الأسرة التي تعمل لديها عاملةً منزليةً، تسيء معاملتها، وتتأخر في صرف مستحقاتها.
فيما نقلت تقارير إخبارية سعودية، عن كفيل العاملة، أن محاولات إعادة ترميم يدها بعد البتر فشلت، وأنها قَدِمت للعمل عند والدته المسنة التي تسكن معها في شقة وحدهما منذ شهرين لا عامين كما ذكر إعلام الهند.
وأضاف الكفيل أن العاملة طلبت بعد فترة وجيزة السفر وعدم رغبتها في مواصلة العمل، وخلال ترتيب عملية خروجها النهائي، أقفلت باب غرفتها محاولة الهروب من نافذة الغرفة التي هي بالدور الثاني عبر قطعة قماش طويلة تسمى “قماش الساري”، وفي منتصف نزولها سقطت على منطقة حادة لصندوق للكهرباء بترت ذراعها في الحال من أسفل الكتف بحوالي 5 سم تقريبًا.
وذكرت التقارير أن الخادمة اتهمت الكفيل بأنه قطع قطعة القماش خلال نزولها. وفي التحقيقات تبين عدم المساس بقطعة القماش، إضافة إلى أن باب الغرفة كان وقت الحادث مغلقًا.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا