أحد ضحايا جريمة السيل الكبير أوصل والدته للمستشفى وقضى صريعا برصاصتين

l12

لم يدر بخلد المقتول عبدالعزيز «برماوي الجنسية» الذي ذهب ضحية مدمن مخدرات بالسيل الكبير، أن عودته لمقر سكنه ستكون الأخيرة، بعد أن أوصل والدته للمستشفى، حيث تفاجأ بوجود القاتل الذي بادره بطلقة في ظهره في فناء الاستراحة الذي بها مقر سكنه وهروب النساء إلى داخل المنزل ودخولهم إحدى الغرف لحماية أنفسهن منه، فيما بادر مره أخرى بإطلاق طلقة أخرى في رأس عبدالعزيز مما أدى إلى وفاته، في الوقت الذي لم تتمالك فيه الزوجة نفسها وخرجت في ممر الغرف لتجد القاتل أمامها ليبادرها بطلقة في رأسها بين عينيها مما أدى إلى مصرعها.
وبحسب صحيفة عكاظ ذكرت مصادر، أن القاتل سبق أن خطف شقيقة زوجة عبدالعزيز في جدة حيث إن القضية مسجلة في شرطة المحافظة، واجتمع مع والد زوجة عبدالعزيز صباح الحادثة في جدة، وكان متواصلا مع المقتول عبدالعزيز أثناء عودته من جدة ليتجه إلى الاستراحة وينفذ جريمته بدم بارد.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا