فيصل القاسم: عندما تكون حركات رئيس الدولة خلسة وسرية هل يبقى رئيس أم جرذ جبان

فيصل-القاسم

في تعليق جديد على اللقاء السري الذي جمع الرئيس بشار الأسد، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في “موسكو”، أول أمس الثلاثاء، قال الدكتور فيصل القاسم، الإعلامي السوري والمفكر السياسي، “عندما تكون كل تحركات رئيس الدولة خلسة وسرية، هل يبقى رئيساً أم جرذاً جباناً”.
وأضاف “القاسم” في تدوينة له عبر صفحته الرسمية بـ”فيس بوك” ساخراً: “كان الله في عون بلد يتحرك رئيسه في الظلام فقط…. كالخفاش..الفأر الطائر” كما ورد نصاً بتدوينته.
وتابع “هل تعلمون ان بشار الاسد بحاجة ل3 مليون جندي نظامي كي يسيطر على المناطق الساخنة، وهو لا يمتلك 150 الف جندي. قال حل عسكري قال”
وقال متحدث باسم الكرملين، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد، وصل إلى موسكو أول أمس الثلاثاء واجتمع بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين حيث ناقشا عددًا من القضايا.
وقال ديمتري بيسكوف للصحافيين “حضر بشار الأسد في زيارة عمل إلى موسكو وأجرى محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.
وتعد هذه الزيارة الأولى التي يقوم بها بشار الأسد للخارج منذ اندلاع الثورة السورية في 2011، حيث أشار محللون إلى أن هذه الزيارة تنذر بكارثة قريبة في سوريا، دون الإفصاح عن أية تفاصيل أخرى.
وعن التدخل الروسي الغاشم في سوريا، عبر الأسد عن عرفانه بالجميل لبوتين، مضيفًا بعد لقائه بوتين أن المساعدة الروسية منعت تحول الوضع في سوريا إلى سيناريو مأساوي، على حد زعمه.