صورة: شيوخ تهاجم الكلباني بعد سخريته من داعية تحدث عن دخول أتباع الدعوة الوهابية مكة

الكلباني-1-رئيسية-590x393

دخل الشيخ عادل الكلباني ، إمم مسجد المحيسن بالرياض حاليا وإمام الحرم المكي سابقا في معركة كلامية ساخنة ساخرا من تغريدة للداعية الدكتور عبدالعزيز آل عبداللطيف حول دخول أتباع الدعوة الوهابية مكة آمنين فى الثامن من المحرم عام 1218 والتي قال بها: فى مثل هذا اليوم الثامن من شهر المحرم سنة 1218 دخل أتباع الدعوة الوهابية مكة آمنين محلقين رؤوسهم ومقصرين .. فاظهروا الحق وأشفقوا على الخلق..”.. فرد الكلباني قائلا: “ما بقي إلا وقالوا : اذهبوا فأنتم الطلقاء !”.
فرد عليه ال عبداللطيف قائلا :”حامل القرآن يُعرف بجده إذا هزل الناس! لا أن يتهكم بتاريخ وإصلاح سطّره الشيخ. عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب في تلك الواقعة..!”.
هاجم الداعية محمد الشنار بشدة الكلباني قائلا الشيخ عادل هداه الله يفسد من حيث لايشعر ؛ فقد جرأ العامة على العلماء والطعن فيهم ! وليس هذا منهج أهل العلم !”..وانتقده على الفيفي قائلاً: “يا شيخ وأنت أعلم منا بالقرآن .. لا يكن أكثر كلامك سخرية ! (فأكثر) ورود السخرية في القرآن أنها من عادة أهل الكفر والنفاق”.
وقال عبدالله الشراري : ” التهكم على تغريدة عالم العقيدة الدكتور العبداللطيف ليس أسلوباً لعلماء الدين هو اسلوب طقطقه فقط”..وأضاف عبدالمحسن الطويل قائلا: “هذا الأسلوب الرخيص لا يليق بأمثالك يا أبا عبدالإله”.
وعلق الدكتور محسن المطيري قائلا: “تغريدة لن تضر الشيخ لكنها تزيدك سقوطا..السخرية طريق المفلسين والجاهلين) أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين.”..فيما حاول الداعية ياسر الشهري تلطيف الأمر قائلا :”أخطأ الشيخ عادل في الأسلوب، والشيخ عبدالله بن محمد في الوصف، والشيخ عبدالعزيز في الاختيار وكلنا خطاء”.
ودافع البعض عن الكلباني حيث علق على القرني بالقول :” لماذا لام البعض الكلباني ع تهكمه وسخريته ولم يلام العبداللطيف ع عنصريته وتحزبه !!!(اللهم لاتفرقنا). وكتب ذكرى الخنيني :”كلهم رافضين انك تغرد بهذا الاسلوب بس مافيهم احد نصحك سرا بس عادي ينتقد علنا يعني على اساس هم الاخيار النصيحة على الملاء فضيحة.”

890