الإستخبارات البريطانية تحذر سفيري السعودية وقطر في لبنان من الاغتيال على يد حزب الله

حزب-الله

حذرت أوساط استخباراتية بريطانية، في لندن السفيرين السعودي والقطري لدى لبنان من إمكانية استهدافهما بواسطة وحدة الاغتيالات في «حزب الله» التي يرأسها أحد المقربين من نائب الأمين العام للحزب «نعيم قاسم».
وقال مسؤول في وزارة الداخلية البريطانية نقلا عن تلك الأوساط إن المعلومات الواردة إلى أجهزة الأمن الأوروبية تشير إلى وجود مخطط إيراني لاستهداف السفير السعودي في بيروت «علي عواض عسيري».
وأضاف المسؤول إن عددا من أجهزة الأمن الخارجي الأوروبي يشاركنا المخاوف من هذه المعلومات، لأن عودة الخطف والخطف المضاد الذي ابتكره «حزب الله» في الثمانينات لرعايا أجانب في بيروت ومناطق أخرى من لبنان، قد تبشر ببداية اضطرابات عنيفة في لبنان، لا سيما أن بعض الأنباء الواردة خلال اليومين الماضيين من جهات أمنية في العاصمة اللبنانية تحدثت عن لوائح جديدة للاغتيالات على أيدي ميليشيات «حزب الله».
بدورها، أكدت الجهات الأمنية اللبنانية الرسمية إن السفارات السعودية والقطرية والإماراتية والبحرينية وضعت تحت حمايات مشددة منذ تصاعد لهجة الأمين العام للحزب «حسن نصر الله» في خطاباته الأخيرة ضد السعودية وحلفائها.
وكشفت عن أن عناصر أمنية استخباراتية لمكافحة الإرهاب وصلت من بعض دول الخليج إلى سفاراتها في بيروت لزيادة حماية دبلوماسييها وبعض رعاياها البارزين في الأراضي اللبنانية.