صحيفة هندية تكشف تفاصيل عملية الاحتيال المالي التي تعرضت لها شركة أرامكو

1013

كان بيانا مقتضبا أرسلته أرامكو السعودية ليلة الأحد في نحو الساعة التاسعة والنصف عن إحباط عملية الاحتيال المالية، لا يحوي سوى تطمينات وتأكيدات بأن كل شيء على ما يرام.
وكان البيان خاليا من التفاصيل وأشارت فيه الشركة إلى أنه جاء ردا على ما تردد في بعض التقارير الإعلامية حول عملية الاحتيال التي تعرضت لها وحدتها لتجارة المنتجات هي وشريكتها التجارية مؤسسة النفط والغاز الطبيعي الهندية.
وقالت أرامكو في البيان الذي وصفته بأنه «بيان مشترك» بينها وبين الشركة الهندية «تم إحباط محاولة الاحتيال التي لم يكن لها أي تأثير مالي على أي من الشركتين، ولا على العلاقات التجارية بينهما، فيما تواصل الشركتان تسيير أعمالهما التجارية بشكل طبيعي وفق المعتاد، وتعزيز تدابير الحماية الأمنية الخاصة بأنظمة تقنية المعلومات لديهما».
ووفقا لصحيفة مكة هذه هي أول عملية احتيال تعلن عنها أرامكو لتجارة المنتجات منذ تعيين ياسر المفتي رئيسا تنفيذيا لها قبل ما يقرب الشهرين خلفا للرئيس السابق سعيد الحضرمي الذي ترأسها منذ تأسيسها قبل ما يقرب من أربع سنوات.
وظهرت المسألة للسطح قبل بيان أرامكو بأيام عديدة عندما نشرت بعض الصحف الهندية أن مؤسسة النفط والغاز الطبيعي الهندية تعرضت لعملية احتيال كلفتها 197 كرور روبية (الكرور اختصار هندي لمبلغ 10 ملايين) أي ما يعادل نحو 30 مليون دولار أمريكي.
ونقلت الصحف الهندية تفاصيل الحادثة نقلا عن مسؤولين في الشرطة الهندية من بينهم مفتش أول في الشركة اسمه اس مهاديك، حيث أوضحت الصحيفة أن الشركة الهندية سجلت بلاغا بعملية الاحتيال في العاشر من أكتوبر الحالي.
وتفاصيل عملية الاحتيال كما يلي:
1 – تلقت مؤسسة النفط والغاز الطبيعي الهندية طلبية من أرامكو للتجارة لشراء 36 ألف طن متري من النافثا وهي مادة خفيفة سريعة الاشتعال وتستخدم غالبا كلقيم سائل في صناعة البتروكيماويات بدلا من الغاز الطبيعي أو يتم خلطها مع النفط أو المواد الأخرى لتخفيفها.
2 – في السابع من سبتمبر شحنت الشركة الهندية الشحنة الأولى من النافثا بقيمة 100 كرور روبية من ميناء هازرا في ولاية سورات.
ولم تتلق الشركة الهندية أي دفعة مالية من أرامكو للتجارة على حسابها في بنك الهندي القومي (SBI).
3 – في 22 من سبتمبر شرعت الشركة الهندية في إرسال الشحنة الثانية من النافثا وبما إنها لم تتلق أي دفعات، قامت بالاستفسار عن مالها ولكن أرامكو للتجارة بلغتها أن التأخير قد يكون بسبب إقفال البنوك نظرا لوجود عطلة رسمية.
فقررت الشركة الهندية استكمال العملية وقامت بشحن الدفعة الثانية من النافثا وأرسلت تفاصيل حسابها المصرفي إلى أرامكو للتجارة.
4 – في الـ7 من أكتوبر وصل بريد الكتروني إلى الشركة الهندية من أرامكو تبلغها فيه أنه تم تحويل المبلغ إلى الحساب الجديد بناء على الايميل المرسل لهم من قبل أحد موظفي الشركة.
هنا تنبهت الشركة الهندية أن هناك مشكلة وخاطبت أرامكو التي قالت لها إنه تم تحويل المال إلى شركة مصرف بانكوك العام المحدودة.
5 – وبما أن الشركة لم ترسل أي طلب بتغيير المصرف المعتاد لها توجهت على الفور إلى الشرطة وقدمت بلاغا بتاريخ 10 أكتوبر والذي تم تحويله إلى وحدة مكافحة الجرائم المعلوماتية.
6 – أوضحت الشرطة الهندية أن هناك من كان على علم بالتحويلات المالية بين الشركتين وقام باستخدام ايميل مزور للتواصل مع أرامكو.
وكانت أرامكو في كل مرة تتعامل مع الايميل patel_dv@ongc.co.in ولكن ما حصل هو أن المرسل قام بتغير حرف واحد وقام بإنشاء ايميل جديد بعنوان patel_dv@ognc.co.in.
7 – تقول الشرطة الهندية إن الفرق في الأحرف لم يكن واضحا على ما يبدو ولهاذ استمرت أرامكو في التواصل مع صاحب الايميل المزيف.
8 – وفي مساء الأحد بتاريخ 18 أكتوبر أصدرت أرامكو بيانها المقتضب الذي أوضحت فيه أن كل الأمور على ما يرام وتم إحباط محاولة الاحتيال وتم تعزيز أنظمة المعلومات لدى الشركتين.