“ما ابيه يموت.. ابوي.. مابي أبوي يموت”.. هكذا كان يردد الطفل الهارب من طلقات إرهابي سيهات العشوائية بعد مشاهدته الأرواح تتساقط والدماء تتناثر بالقرب من حسينية الحيدرية. المغردون في وسائل التواصل الاجتماعي تأثروا من هذا الموقف الذي وثقه أحد المنظمين في الموقع ويدعو الناس للاختباء وسط أصوات الطلقات النارية وهو يحمي الطفل.