الجيش السوري الحر: المحتل الروسي يستهدفنا.. والمملكة تدعمنا

قصف-السفارة-الروسية-في-دمشق-بالهاون_0

قال المستشار القانوني لـ”الجيش السوري الحر” أسامة أبوزيد، إنه لا مفاوضات مع من أسماه “المحتل الروسي”، كاشفًا في الوقت ذاته عن تأكيد المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا التزامهم بدعم المعارضة المعتدلة في سوريا.
وأضاف أبوزيد السبت (17 أكتوبر 2015)، أن روسيا لا تحارب تنظيم “داعش”؛ لكنها تحارب فصائل المعارضة، وهذا يتضح من خلال استهداف مناطق وجود الثوار وعدم استهداف مناطق “داعش” مثل المطار العسكري في دير الزور، وفقًا للموقع الإلكتروني لصحيفة “القبس”.
وأكد أبوزيد أن الدعوة التي أعلنها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للتنسيق مع “الجيش الحر” هي أن الفصائل وقعت على بيان مشترك في بداية الغارات الروسية واعتبرتها احتلالًا وعدوانًا ورفضت بشكل كامل أي تنسيق مع موسكو.
كما شدد على أن موسكو “تكذب عندما تدعي أنها تريد محاورة المعارضة المعتدلة أو الجيش الحر؛ لأن من يرغب بذلك لا يدعم قوات النظام ويساندها، وعندما استعدنا مناطق عدة من داعش والنظام كان القصف الروسي بشكل جنوني علينا”.
واستطرد أبوزيد بالقول إن الروس يستهدفون بشكل واضح الفصائل المعتدلة في ريف حمص وريف حماة وريف اللاذقية، لا بل إن “داعش” استطاع السيطرة على مناطق في ريف حلب الشمالي مستفيدًا من الغارات الروسية على تلك المناطق، وهنالك استفادة متبادلة بين “داعش” والنظام من العدوان الروسي، وهذا ما جعل الدول الصديقة للشعب السوري ترفع من وتيرة التسليح كي نتمكن من مواجهة ذلك العدوان.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا