قصة شاب استطاع السير على قدميه بعد إصابته بالشلل لسنوات

Untitled-1-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered_90

بعد أكثر من 3 سنوات من الشلل، تمكن الشاب محمد صادق من المشي مجددًا، وذلك بعد أن تماثل للشفاء بعد توفيق الله، ثم عزيمته وإصراره على تخطي هذه المحنة.
قصة الشاب محمد يرويها الداعية نايف الصحفي، مدير إدارة البرامج بجمعية “كفى” للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بجدة، حيث يقول: الشاب محمد كان من زوار ديوانية “كفى” الشبابية باستمرار، وقبل انطلاقة فعالياتها بثلاثة أيام تلقينا اتصالا من صديقه أخبرنا بأن محمد لن يستطيع حضور الفعالية بعد تعرضه لحادث سير خلال مشاركته في عمل بطولي، حيث إنه لبى طلب سائق باص للطالبات متوقف فوق أحد الكباري، وحين محاولته ربط الباص بحبل ليسحبه إلى أقرب جهة لإصلاحه جاءت سيارة متهورة وصدمت الباص من الخلف، فارتطم الباص بظهره مسببًا له كسورًا في فقرات العمود الفقري، مما سبب له شللا كاملا حتى أنه لم يكن يستطع تحريك رأسه.
ويُواصل الصحفي قائلا: وبعد تلقينا الاتصال قمنا في “كفى” بزيارته في مستشفى الملك فهد العام، مقدمين له الدعم المعنوي والتحفيزي لأجل ألا يستسلم للمرض، فوجدنا منه تفاؤلا كبيرًا أذهلنا، ونحمد الله على رؤيته اليوم يمشي على قدميه، فقد قال عليه الصلاة والسلام: “تفاءلوا بالخير تجدوه”.
هذا وقد كان الشاب محمد صادق تلقى علاجه بين مستشفى الملك فهد العام، في حين تلقى التأهيل في مستشفى عبداللطيف جميل، وقد قدم شكره لله على أن منّ عليه بالشفاء ثم لأسرته ولكل من وقف بجانبه وساهم في علاجه بالدعم النفسي والدعاء بحسب صحيفة عاجل.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا