ملثمان يطعنان مواطنا ويطلقان الرصاص في سيهات

92818ae2-64c5-443b-b209-aa0b77c16a65_16x9_600x338

استنفرت حادثة طعن وإطلاق نار وقعت في سيهات أمس الأول القوات الخاصة، لكشف ملابساتها، بعد أن تلقت الشرطة، وفقا للمتحدث الأمني بالمنطقة الشرقية العقيد زياد الرقيطي، بلاغا عند السابعة والنصف من مساء اليوم نفسه من شرطة القطيف يفيد بتعرض مواطن للطعن وإطلاق نار في الهواء من قبل شخصين يعتقد أنهما متعاطيان للمخدرات، كان قد لاحظ وجودهما في منزل مهجور، وذكر البيان أنه تم التعامل مع الموقع من قبل الجهات المختصة، وباشر المختصون بالشرطة إجراءات الضبط الجنائي للبلاغ للكشف عن ملابساته.
وبحسب صحيفة مكة أوضح المواطن الذي تعرض للطعن، ويدعى سمير قمبر، أنه لاحظ بعد صلاة مغرب ذلك اليوم تدلي سلك كهربائي لم يكن سابقا من مبنى مهجور يقع مقابل مسجد في سيهات والذي يتطوع لخدمته ضمن مجموعة من الشباب.
ولما كانت إدارة المسجد اشترت المبنى المهجور لمصلحة أعمال توسعة، وكان قمبر يحمل مفتاح بوابته الحديدية، فقد قرر تفقد الأمر وحده مستعينا بكشاف الجوال.
وقال: بعد دخولي للمبنى، وصعودي الدرج قابلت في منتصفه شخصين ملثمين بشماغ أسود ويرتديان ملابس سوداء بالكامل، بلوزة وبنطلون، وما إن رأياني حتى لاذ أحدهما بالفرار باتجاه السطح، فيما تمكنت من الإمساك بالآخر، وسحبته بقوة محاولا إخراجه، ولم يتفوه أي منهما بكلمة خلال ذلك.
وأضاف: في تلك الأثناء، أطلق زميل الملثم رصاصتين من سلاح يحمله ولم يصبني، ومن ثم أخرج الذي كنت أمسك به آلة حادة وطعنني في يدي، فأفلته وتمكن من اللحاق بزميله، وفرا من الموقع.
ويشير إلى أنه أبلغ الشرطة التي وصلت دوريتها إلى الموقع على الفور، ثم حضرت قوة دعم المهمات الخاصة، وحوصر المكان، لكن المطلوبين لاذا بالفرار من خلال السطح ولم يقبض عليهما.
وقال: للأسف لم أتمكن من رؤية وجهيهما، وإن إصابته لم تكن خطيرة وتلقى العلاج اللازم.