عشائر الأنبار تؤكد إصابة خليفة داعش بالغارة الأخيرة

ابو بكر البغدادي

أفاد مصدر مطلع في الأنبار إصابة زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، بالضربة الجوية الأخيرة التي أعلن عنها، أمس الأحد، بينما قال مسؤولون عراقيون أمنيون كبار إن البغدادي لم يكن على الأرجح في الموكب الذي استُهدف وذلك بحسب ما ذكره موقع “العربية.نت”.
وقال رئيس مجلس عشائر الأنبار المتصدية للإرهاب، الشيخ رافع الفهداوي، إن البغدادي كان مجتمعاً مع بعض قياداته في منزل أحد سياسيي الأنبار بمنطقة الكرابلة التابعة لقضاء القائم 350 كلم غرب الرمادي. ولم يذكر الفهداوي شيئاً عن مدى إصابة البغدادي سوى تأكيدها بالضربة الجوية. في حين ذكرت مصادر أخرى أن البغدادي لم يغادر الموصل…وكانت خلية الصقور اﻻستخبارية التابعة لوكالة وزارة الداخلية للاستخبارات قد أعلنت أنها تمكّنت – بناء على معلومات استخبارية دقيقة وبالتنسيق المباشر مع قيادة العمليات المشتركة ومن خلال القوة الجوية العراقية – من تنفيذ عملية باستهداف موكب أبو بكر البغدادي، وقصف مكان لاجتماع قيادات داعش.