انتحاري تفجير أنقرة شقيق مفجر سروج الكردية

54c0d39c4b8d255a48f028379798a5d0

قالت تقارير إعلامية أمس الأحد، نقلا عن مصادر رسمية تركية، أن أدلة جديدةً ظهرت أخيراً تؤكد تورط تنظيم داعش في أكبر عملية إرهابية ضربت تركيا، وتسبب في مقتل 128 وإصابة 500 آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة، بعد الربط العائلي بين أحد مُنفذي الانفجارات التي ضربت أنقرة وتفجير مدينة سروج، في يوليو الماضي على الحدود السورية التركية، بعد ظهور أدلة على أن منفذ عملية أنقرة شقيق منفذ انفجار سروج الأكبر.
وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية، إن المحققين نجحوا ليس فقط في الربط بين المادة المتفجرة في العمليتين، بل أيضاً في ربط منفذ العملية الأخيرة بمنفذ الأولى، إذ تبين حسب المحققين كما أكدت صحيفة خبر التركية، أنه يونس إمري الغوز، الشقيق الأكبر لعبد الرحمان الغوز، الذي فجر تجمعاً كردياً في مدينة سروج قبل شهرين.
ونقلت الوكالة أن يونس اختفى عن الأنظار منذ عملية شقيقه الانتحارية، التي تسببت في مصرع 33 كردياً من أنصار حزب الشعوب الديموقراطي المؤيد للأكراد.
من جهة أخرى نقلت رويترز عن مصدرين أمنيين كبيرين أن الدلائل الأولية تُظهر مسؤولية تنظيم داعش عن هجوم أنقرة كما يُشير إلى ذلك التشابه الكبير مع التفجير الانتحاري الذي وقع في بلدة سروج القريبة من الحدود مع سوريا في يوليو الذي نُسب أيضا للتنظيم المتطرف.وقال أحد المصدرين: “توحي حميع المؤشرات بأن الهجوم نفذه تنظيم داعش ، وينصب كل تركيزنا على التنظيم.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا