جمعيات وحركات مغربية ترفض زيارة العريفي.. والداعية يرد عليهم بلهجتهم

محمد-العريفي1.jpg2__01

رفضت حركاتٌ وجمعياتٌ مغربية زيارة الداعية السعودي محمد العريفي، للبلاد، بعد أن أعلنت “حركة التوحيد والإصلاح” المغربية، استضافته لالقاء محاضرة نهاية شهر أكتوبر الجاري.
ومن أبرز الحركات التي ترفض زيارة العريفية حركة “ضمير” التي وجهت إنذارا لحركة التوحيد والإصلاح، المنظمة لمحاضرة العريفي، حيث قالت إنها “تضع مستضيفي العريفي أمام مسؤولياتهم إزاء احتضان مثل هذه الأصوات”، في إشارة إلى الداعية الذي أدرجته ضمن التوجهات “التي لا تتورع عن تسويق الفكر الوهابي ومعارضة المطامح العميقة لشعوب المنطقة، ومنها المغرب”.
ونبهت “ضمير”، لما أسمته الدعوات والمواقف التي عبر عنها الشيخ العريفي في السابق “التي تجاوزت التفسير والدعوة الدينيين إلى اتخاذ مواقف تنقص من قدر المرأة وتبرر الإرهاب وتدعو إلى ما يعرف بجهاد النكاح وتشيد بتنظيم القاعدة”، موردة أن فكر العريفي يعارض مطمح الشعوب في “بناء مجتمعاتها على قاعدة القيم النبيلة من تضامن ومساواة وحرية وتسامح”.
أما جمعية “بيت الحكمة”، فأعلنت رفضها لزيارة العريفي، حيث اعتبرت استدعاءه دعما مباشرا “للخطاب الديني التكفيري وللنزعات الظلامية التي يترجمها هذا الرجل في مواقفه وفتاويه التي تتناقلها العديد من المواقع الإلكترونية، والمنابر الإعلامية المرئية والمكتوبة”، داعية من أسمتها القوى الحية “للتصدي لمثل هذه المبادرات التي تسعى إلى المس بقواعد العقل وبقيم التعايش والحوار والاختلاف”.
وفيما تساءلت الجمعية عن الخلفيات الحقيقية لدعوة العريفي، قالت إن استضافته في قاعة المهدي بنبركة بالرباط “ليست مسا برموز التحرير ببلادنا وبنضالات القوى الوطنية والديمقراطية فقط، بل مسا بالذاكرة الوطنية والثقافية لعموم المغاربة، ومسا أيضا بالإسلام المغربي الوسطي”، موردة أن “ذكرى استشهاد” المهدي بن بركة تصادف 29 أكتوبر، أي ثلاثة أيام بعد المحاضرة.
لكنّ العريفي، وعلى صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، وبلهجة مغربية، كتب: “أنا فرحان بزاف بالزيارة ديالي للمغرب، وإن شاء الله ألتقي المغاربة قريبا”، متابعا باللهجة ذاتها “حبابنا .. كنبغيكم بزاف”، قبل أن يثني على المغاربة بقوله: “المغاربة الله يعمرها دار وناس الخير”، مؤكدا أن زيارته المرتقبة للمغرب لم تكن الأولى، “مشيت للمغرب بزاف المرات”.
وفي رده على الدعوات المطالبة بمنع دخوله للمغرب، ابتدأ العريفي تدوينته قائلا: “وأنا أقول لأهلي وأحبابي في المغرب، في كل زيارة ليه كنزيد نبغيه ونبغي الناس ديالو كثر، المغاربة الله يعمرها دار وناس الخير، وعزيز عليهم القرآن والعلم والمعقول”، مضيفا “كنفتاخر عندي صحابي بزاف مغاربة، وقرَّاني عدد من المغاربة في الجامعة وفي تحفيظ القرآن”.
واستحضر العريفي العلاقات الثنائية التي تجمع الرباط والرياض، مردفا: “كنفرح بكل علاقة قوية بين المملكة المغربية والمملكة السعودية”، فيما ختم تدوينته بدعاء خاص وهو يرقن: “ديما كنطلب الله يحفظ المغرب والمغاربة” أما ما يقارب 19 مليون معجب بصفحته الفايسبوكية ، فيما بلغ متابعوه على موقع “تويتر” حوالي 13 مليون شخص.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا