سعودي يضرب مثالًا إنسانيًا تجاه خادمته الكينية

عمالة-كينية

ضرب كفيل سعودي مثلا يُحتذى به في الإنسانية عندما أصر على تحمُّل نفقات علاج خادمته الكينية التي تعرضت لغيبوبة إثر إصابتها في حادث، منذ أبريل 2014، متمسكًا بحسن رعايتها ما دام هناك أمل في شفائها إلى أن تعافت بشكل تام.
وأصيبت الخادمة الكينية نويلين أوكو، أثناء وجودها بصحبة عائلة كفيلها السعودي في رحلة خارج الرياض، عندما تعرضت سيارة العائلة لحادث مروري أسفر عن إلحاق إصابات خطيرة بالخادمة أدت لدخولها في غيبوبة طويلة، بحسب ما نشرته مدونة (كينيون في المملكة العربية السعودية)، السبت (26 ذي الحجة 1436هـ).
وحرصت العائلة السعودية على إدخال الخادمة المصابة أحد المستشفيات الحكومية بالرياض، وتم وضعها تحت الملاحظة إلى أن أفاقت من غيبوبتها، ثم بدأت بعد ذلك برنامجًا علاجيًا طويلا لمساعدتها على استعادة قدرتها على المشي مرة أخرى.
كما تابعت السفارة الكينية بالمملكة حالة مواطنتها الصحية، فور علمها بالحادث الأليم الذي تعرضت له، وظلت على اتصال بأسرة نويلين لإعلامها بتطورات وضعها الصحي إلى أن تمكنت الأسرة الكينية من القدوم للمملكة لزيارتها في المستشفى الذي لا تزال محتجزة بداخله، بعد أن شهدت حالتها الصحية تحسنًا كبيرًا.
أما رئيس الجالية الكينية بالسعودية عبد الله بالعادل فأكد أن الأسرة السعودية ظلت طيلة الفترة الماضية حريصة على متابعة تطورات وضع الخادمة الصحي كما أنها تكفلت بالإنفاق على جميع احتياجاتها، وذلك بعد زيارته للخادمة الكينية التي تماثلت للشفاء.