رهائن حادثة السطو المسلح يروون تفاصيل لحظات الخوف والرعب التي عاشوها اثناء احتجازهم داخل المصرف

462052

تواصل الجهات الأمنية في شرطة منطقة جازان تحقيقاتها في حادثة السطو المسلح الذي وقع صباح أمس الأول في أحد المصارف وسط مدينة جازان، حيث تم إغلاق كافة المنافذ الموصلة للبنك، فيما شرعت الجهة المتضررة في حصر الأضرار وذلك بوصول فريق متخصص من العاصمة الرياض.
تحدث عدد من الرهائن الذين يعملون في إحدى شركات نقل الأموال تفاصيل لحظات احتجازهم داخل المصرف، حيث قال كل من عبدالله عقيلي ومحمد شيبان اللذين يعملان في إحدى شركات نقل الأموال إن الخوف والرعب دب في قلوبنا فور توجيه المجرم سلاحه الرشاش صوب العملاء والمراجعين وإطلاق النار بشكل عشوائي وهو يصدح بصوت مرتفع بكلمات لم تفهم مما دعانا للاتجاه إلى إحدى الغرف والاختباء بها مع مواصلته إطلاق النار بشكل عشوائي، حتى تم إنقاذنا من قبل قوات الطوارئ الخاصة.
ووفقا لصحيفة عكاظ روى أحد موظفي البنك عن الموقف العصيب الذي عاشه عندما بادر المقتحم بإطلاق النار صوب زملائه في قسم الصرافة بصفة عشوائية وعلى عدد من المراجعين أشار إلى أنه شاهد سقوط شخصين أمام عينيه بعد إصابتهما، أحدهما في الرأس والآخر في الرقبة وأدار الاتجاه إلى مدير المصرف وأطلق النار عليه مما نتج عنه إصابته وزميل آخر.
وأبدى عدد من زملاء وأصدقاء المقتحم للمصرف استغرابهم ودهشتهم من العمل الذي نفذه رفيقهم، مشيرين إلى أنهم لم يلاحظوا عليه تغيرات مريبة لكن في الفترة الأخيرة كان خروجه قليلا من منزله، مشيرين إلى أنه تخرج من الثانوية العامة قبل عام ولم يسبق له العمل ويبلغ من العمر 19 عاما وكانت آخر مرة شاهدوه فيها قبل ثلاثة أيام من اقتحام البنك وأنه حضر عزاء أحد أقاربه في جزيرة فرسان قبل أسبوعين، فيما استغرب عدد من جيران المقتحم الذي يسكن بحي الروضة بمدينة جيزان الحادثة مشيرين إلى أنه لم تظهر عليه صفات عدوانية.
فيما كشف مصدر مطلع في وزارة الصحة بجازان أن مقتحم المصرف لا توجد له ملفات مرضية أو نفسية في مستشفيات المنطقة وهو ما أكده أحد أقاربه الذي نفى أن تكون لدى قريبه أي اعتلالات نفسية أو حالات مرضية، مشيرا إلى أن والده طلق والدته قبل عام وانتقل هو وأشقاؤه مع والدتهم إلى منزل آخر، وعن تلقي أسرته نبأ القبض على ابنهم قال إن والده تلقى خبر الجريمة من قبل أحد أصدقائه فيما تلقت والدته والخبر وهي في مقر عملها التي تعمل في مجال التعليم.
داهمت الجهات الأمنية منزل مقتحم المصرف فور القبض عليه وقامت بتفتيشه ولم تعثر على أشياء ممنوعة في الوقت الذي أكد فيه أحد أقاربه أن السلاح المستعمل في العملية يعود إلى شخص آخر من أسرته.
إلى ذلك، كشفت التقارير الطبية عن نجاح العمليات الجراحية التي أجريت للمصابين عبدالرحمن القحطاني مدير المصرف الذي تظاهر وقت إطلاق النار عليه بأنه فارق الحياة، والموظف عبدالإله القحطاني في مستشفى الملك فهد المركزي وحالتهما مستقرة.