فيديو: شقراء اختارها بوتين لتحبب الروس بالغارات في سوريا

e9d92f8c-c4f6-435f-95fc-2217eb3f629b

منذ أسبوع، ولمدة 3 دقائق كل صباح، تظهر على شاشة قناة Russia-24 التلفزيونية الحكومية، شقراء تكرر على مستمعيها بأن رئيسهم فلاديمير بوتين اختار لتقصف طائراته الحربية أهدافها بسوريا، شهرا هو الأفضل، لأن معدل الحرارة اليومي في أكتوبر برأي إيكاترينا غريغوروفا، خبيرة المناخ الحاصلة على دكتوراه بالعلوم الجغرافية من جامعة موسكو، هو 24 مؤية في سوريا، ومعدل سرعة الرياح 15 مترا بالثانية، أي 54 كلم بالساعة “لذلك فهو مثالي للقصف والغارات” على حد ما تردد لطمأنة الروس.
ووفقا لموقع العربية نت وسائل إعلام كثيرة تحدثت في اليومين الماضيين عن غريغوروفا التي اختارها بوتين كأحد أسلحته الدعائية بتلفزيونه الحكومي لكسب التأييد الشعبي، ومعظمها وسائل أجنبية، منها “التايمز” البريطانية بعدد اليوم الثلاثاء، كما وصحيفة de Volkskrant الهولندية، المترجمة معلوماتها إلى الإنجليزية بعدد الاثنين عن إيكاترينا التي تذيع نشرة الطقس وأحوال المناخ، كما وكأنها تعمل في تلفزيون سوري تماما، ثم تربط حالة الطقس بالحملة العسكرية.
تذكر مثلا، وبصيغة الجمع دائما، أن العمليات العسكرية بسوريا “مستمرة على ما يرام كما توقع خبراؤنا، خصوصا أن الوقت الذي تم اختياره للغارات مناسب من ناحية الطقس” ثم تبدأ بشرح الوضع المناخي والعسكري معا عبر لوحة بيانات كبيرة خلفها، وتتطرق حتى لإمكانية سقوط أمطار في مناطق معينة بالشمال السوري، أو لهبات الرياح ونسب الرطوبة والضباب عند الفجر والحرارة والغيوم، الى درجة أنها ابتكرت تعبيرا جديدا، هو “جو طيراني” في إشارة الى الطقس عندما يكون مثاليا للتحليق.
“عادة، تمطر السماء مرة كل 10 أيام”
وليلة الأحد الماضي، أطلت غريغوروفا التي ما زالت عزباء، مع أن عمرها 34 سنة، فقالت أثناء النشرة: “على الرغم من إمكانية ظهور بعض الغيوم وهبات رياح ترابية، إلا أن الطقس مناسب جدا للقصف” على حد ما قرأت “العربية.نت” مما نشرته الصحيفة الهولندية مترجما عن شرحها، وإليه أضافت الأغرب، وهو نصيحة منها بعدم التأخر بقصف الأهداف “لأن الأسابيع المقبلة قد تحمل رياحا ترابية هناك  الطقس نفسه يستعجلنا لذلك” وفق ما تحبب به المواطن الروسي بتفاصيل الحملة والقصف والغارات.
قبلها، أي السبت الماضي، ذكرت تفاصيل قد لا يسمعها السوري في نشرة الطقس المحلية بتلفزيونه المحلي، وقالتها وهي تشير الى لوحة البيانات المتضمنة خلفها رسما للطائرات الروسية المغيرة مع بيانات الطقس السوري بالأرقام: “عادة، تمطر السماء مرة كل 10 أيام، ونسبة السقوط هي 18 ملم في شمال البلاد، حيث تقوم قواتنا بعملياتها العسكرية، إلا أنها لا تؤثر جديا على القصف كما أن حرارة الجو مناسبة جدا” ثم تشرح أن درجة 35 مئوية قد تحرج الطائرات الحربية “لكنها نادرا ما تصل الى هذه النسبة في أكتوبر بسوريا” محذرة في الوقت نفسه من الخريف المقبل.
تذكر، بأسلوب من يعتبر سوريا مستعمرة روسية، أن الخريف في مناطق الشمال يأتي بأيام “ترتفع فيها الغيوم من 2 إلى 13 يوما. كما تحدث هبات ترابية، لكنها لا تعرقل طائراتنا” ثم تشير الى إحدى مناطق الشمال السوري في لوحة البيانات خلفها، بحسب ما نراها في الصورة وتقول: “ارتفاع الغيوم هنا هو بين 4 الى 10 كيلومترات عادة عن الأرض في هذا الوقت من العام، وبالكاد نرى غيمة ارتفاعها كيلومتر واحد، لكنها إن ظهرت فلن تؤثر على نظام الاستهداف بالطائرات” وفق شرحها الواضح أنه لحث الروسي على التفكير الجماعي بالحملة.
إيكاترينا جزء من حملة دعائية واسعة في روسيا حاليا لتجييش مواطنيها لصالح الدفاع عن النظام السوري ورئيسه، فأمس الاثنين نقلت وكالة “رويترز” عن رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي، فلاديمير كومويدوف، أن متطوعين روس شحذوا مهاراتهم القتالية في أوكرانيا سيتوجهون إلى سوريا للقتال في صف الأسد، فيما أشارت وكالة “إنترفاكس” الروسية إلى أن المتطوع الذي سيقاتل في الصفوف الأسدية سيحصل على 50 دولارا في اليوم.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا