بدء جلسات محاكمة 5 طالبات تسببن في وفاة 3 معلمات والتحقيقات تكشف عن مقدمة البلاغ

fire

تداولت أمس المحكمة الجزائية في جدة ملف قضية حريق مدرسة أهلية متوسطة في جدة وقع قبل خمس سنوات اسفر عن وفاة 3 معلمات وإصابة 48 طالبة ومعلمة وموظفات وموظفين، ووجه المدعي العام الى خمس طالبات تهمة القتل الخطأ بالتسبب في الحريق وفقا لمجريات التحقيق وإفادتهن بافتعال الحريق على سبيل العبث بقصد تشغيل جرس الانذار.
وبحسب صحيفة عكاظ اطلع القاضي في جلسة الأمس على لائحة الدعوى وقرر تسليم الطالبات المدعى عليهن صورة من اللائحة للرد عليها كتابيا.
وطبقا لمصادر مطلعة فإن التحقيقات انتهت الى تركيز التهم في خمس طالبات تقاسمن الأدوار وتسببن في الحريق الذي شب في المدرسة بتاريخ 23 ذي الحجة 1432هـ، وصادقت الطالبات المتهمات على اعترافاتهن أمام قاضي المحكمة العامة ومن ثم أكملت دائرة النفس في هيئة التحقيق والادعاء العام ملف التحقيق.
وكشفت التحقيقات أن والدة احدى الطالبات بادرت سرا بتقديم بلاغ عن تورط الطالبات في اشعال الحريق، وعززت ذلك معلومات البحث والتحري من قبل المباحث.
واستجويت هيئة التحقيق والادعاء العام الطالبات المتهمات واطلعت على التقارير التي صدرت إبان الحريق من الجهات المختصة، وتلا المحقق على الطالبات التهم والاعترافات والإقرارات المتبادلة، بحضور أولياء أمورهن.
وأظهرت الفحوصات المخبرية رفق القضية ونتائج التحقيق ان الحريق كان بسبب عود من علبة كبريت وتم اشعاله في البدروم من قبل احدى الطالبات ووضع العود المشتعل في كأس بلاستك بمقربة من جرس الانذار بقصد تشغيله واحداث فوضى في المدرسة، وقادت إحدى الطالبات عملية اشعال الحريق دون قصد جنائي او تخطيط مسبق مما تسبب في اشتعال البدروم وانتقال ألسنة اللهب الى محيط المدرسة وبالتالي انتشار النيران ووقوع الكارثة.