اعلان

400 سعودي ضحايا احتيال في الفلبين!

Advertisement

info-191262012124856PM1

حذر سفير السعودية لدى مانيلا الدكتور عبدالله البصيري من عمليات احتيال يتعرض لها السياح السعوديون في الفلبين، والذين يقدر عددهم بنحو 70 ألفا سنويا.
وبحسب صحيفة مكة لفت إلى أن عدد تلك العمليات بلغ في عام واحد 400 حالة، ووصل مبلغ الاحتيال في بعضها إلى 400 ألف ريال، وقال إن السفارة استعادت الأموال في بعض الحالات.
وأشار البصيري إلى أن سماسرة الاستقدام في المكاتب الفلبينية يتصيدون السعوديين الباحثين عن تأشيرات لاستقدام خادمات وسائقين لهم ولذويهم، ويوهمونهم بقدرتهم على سرعة توفير العدد المطلوب من التأشيرات، وبعد تحويل المبلغ لحساب السمسار، يترك هذا الأخير عمله في المكتب ويختفي ويغير أرقامه دون أن يفي بشيء مما وعد به المواطن السعودي.
وأوضح أن من يتعاملون مع السماسرة المحتالين يخالفون اتفاقية الاستقدام الموقعة بين السعودية والفلبين، والتي تقصر الاستقدام على مكتب استقدام سعودي في السعودية.
وأبان أن البعض ما زال يقع في هذا الخطأ رغم تكرار تحذير وزارتي الداخلية والخارجية بشأنه وتحذير السفارة منه على موقعها الالكتروني.
ودعا السفير السياح السعوديين القادمين إلى الفلبين للابتعاد عن الأماكن المشبوهة التي تنشط فيها تجارة المخدرات وتوظيف الفتيات تحت السن القانونية في أعمال لا أخلاقية، مما قد يعرض السائح السعودي المتورط معهن للسجن مدى الحياة.
وقال إن قوة عمل الفريق الميداني للسفارة مكنته من إنقاذ سعوديين تورطوا في ذلك قبل فوات الأوان، مشيرا إلى عدم وجود أي سجين أو موقوف سعودي في الفلبين حاليا.
إلى ذلك فند السفير تصريحا لوزارة الصحة الفلبينية أشارت فيه إلى وفاة مواطن سعودي جراء إصابته بفيروس كورونا.
وقال إن المواطن البالغ من العمر57 عاما، كان مسافرا إلى الفلبين بمفرده بغرض السياحة، وتوفي يوم الثلاثاء الماضي متأثرا بأزمة قلبية، وفقا لتقرير المستشفى الذي كان قد راجعه، مشيرا إلى أن جثمانه نقل إلى جدة في اليوم التالي.
وأشار إلى أنه سبق الاشتباه في إصابة 5 سعوديين آخرين بكورونا خلال الشهور الماضية، ولكن ثبت لاحقا خلوهم منه.