اعلان

من المستفيد من تعيين حكم إيراني لقيادة مواجهة الهلال مع الأهلي الإماراتي؟

Advertisement

460894 (1)

دائماً ما تثير قرارات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بمختلف لجانه الكثير من الانتقادات وردة الفعل لدى الجماهير السعودية؛ نظراً لقسوتها وتجنيها في بعض الأحيان على الكرة السعودية، ولم يختلف تعيين الحكم الإيراني “علي رضا” لإدارة مباراة الهلال مع الأهلي الإماراتي ضمن إياب دور نصف نهائي دوري أبطال آسيا؛ عن سابقاتها؛ حيث صدرت الكثير من ردود الأفعال المعارضة لهذا القرار، سواء في وسائل الإعلام أو في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.
رصدنا بعضاً من هذه الردود من خلال تصريح حصري لصحيفة “سبق”، تحدث الحكم الدولي المعتزل “خليل جلال” عن قرار الاتحاد الآسيوي بالقول: “بعيداً عن الظروف السياسية بين حكومة المملكة وإيران يعتبر الحكم “علي رضا” واحداً من أفضل الحكام في القارة الآسيوية إذا ما كان أفضلهم، وجاء تعيين الحكم نظراً لمستوى المباراة وأهميتها على اعتبار أن مستواه وأداءه التحكيمي جيد.
وتابع “جلال”: “كان الأجدر على الاتحاد الآسيوي تكليف الحكم في مواجهة الذهاب في الرياض وتكليف الحكم الأوزبكي “رافشان إيرماتوف” لمواجهة الإياب في دبي.
وأضاف “جلال” أن التحكيم الآسيوي (الحكم) أصبح لديه ردة فعل سلبية تجاه أندية المملكة، وأيضاً منتخباتها؛ وذلك لقوة الكرة السعودية وجماهيرها، وأيضاً إعلامها، وخاصة بالنسبة للحكام غير الأكفاء الذين يتعرضون لهذه الضغوط بالخوف من الأخطاء التحكيمية السابقة التي ارتكبها زملاؤهم بحق الرياضة السعودية. وأفاد يجب على الحكم أن يخرج من الضغوط بالتحضير الذهني والبدني الجيد قبل أي مباراة يقودها.
وعلق الإعلامي “مصطفى الأغا” على اختيار الحكم الإيراني على حسابه الشخصي في “تويتر” قائلاً: “اختيار الإيراني “علي رضا” لقيادة مباراة الهلال والأهلي، لماذا إيراني لمباراة مثل هذه؟ عموماً إيراني، ياباني، أوزبكي، كلهم مثل بعض، فاشلون”.
وفي تغريدة ثانية قال: “أجمل ما في الاتحاد الآسيوي أنه اتحاد انتخابات وتكتيكات فقط، أما التطوير، وخصوصاً التحكيم، فهو (لله يا محسنين).
بينما عبر لاعب نادي الهلال ومنتخب السعودي السابق “فيصل أبوثنين” عن استيائه من قرار الاتحاد الآسيوي بتعيين الحكم الإيراني، وجاء ذلك على حسابه الشخصي على “تويتر” بالقول: “الزعيم ليس بحاجة للأعذار واللاعبون اعتادوا مثل هذه الأجواء التنافسية، ولكن الاستفزاز ليس مقبولاً من اتحاد الفساد، وخصوصاً في مثل هذه الأيام”.