فيديو: الجيش اليمني وقوات التحالف يسيطران على باب المندب

Tanks of fighters loyal to Yemen's President Abd-Rabbu Mansour Hadi are seen on a road leading to the al-Anad military and air base in the country's southern province of Lahej August 3, 2015. Fighters loyal to Yemen's exiled president Abd-Rabbu Mansour Hadi, bolstered by Gulf Arab support, seized the country's largest military base from Houthi forces on Monday after heavy combat in which dozens were killed or captured, a pro-Hadi commander said. Picture taken August 3, 2015. REUTERS/Stringer

أكدت مصادر عسكرية يمنية – اليوم أن تعزيزات عسكرية كبيرة تحركت من المنطقة العسكرية الرابعة في عدن، صوب تعز وباب المندب، لإسناد المقاومة ومواجهة ميليشيات “الحوثي- صالح”، حيث وصلت إلى منطقة كرش الواقعة بين تعز ولحج مصفحات وآليات عسكرية ودبابات ومئات الجنود، لتطهير المنطقة من المتمردين، ودعم المقاومة في تعز، بإسناد من طيران قوات التحالف.
وبينما استكملت القوات المشتركة في مأرب، سيطرتها الكاملة على سد مأرب، فقد دوت انفجارات كبيرة في العاصمة اليمنية صنعاء وفقا لموقع “العربية نت”، إثر غارات مكثفة شنتها طائرات التحالف على مواقع ومعسكرات عدة لميليشيات الحوثي وصالح، شملت جبل النهدين ودار الرئاسة ومعسكري الصباحة والحفا في جبل نقم.
وشنت طائرات التحالف غارات جوية على مواقع عدة للمتمردين في صنعاء والحديدة وتعز، حيث قصفت معسكري العدين جنوبي صنعاء، والحصى شرقي العاصمة، ومعسكر النهدين قرب القصر الرئاسي، في ظل مساعٍ لكسر سيطرة المتمردين عليها، المستمرة منذ نحو عام، وفقًا لما أوردته “سكاي نيوز” .
وقصفت مقاتلات نقطة لميليشيا “الحوثي- صالح” في منطقة العروش، وعلى الطريق الواصل بين صنعاء ومأرب، بهدف قطع طريق إمداد المسلحين بين المدينتين، كما قصفت معسكر سامة بمدينة ذمار جنوب صنعاء، كما قصفت قوات التحالف تجمعات للمتمردين في مزارع بمنطقة الخوخة، في الحديدة غربي البلاد، وشمل القصف معسكر الصمع (أحد ألوية الحرس الجمهوري السابق بمديرية أرحب التابعة لمحافظة صعدة)، معقل الحوثيين شمالي اليمن.
وأسقط التحالف الأربعاء، منشورات تحذيرية في مختلف المناطق اليمنية، تحذّر المدنيين من الاقتراب من النقاط والمواقع العسكرية، وتداول ناشطون صورًا تؤكد تلك الأنباء وتظهر تلك المنشورات،  ويرى مراقبون بهذه الخطوة، أنها بمثابة إعلان مرحلة جديدة من الحرب في اليمن، ستكون المرحلة الأخيرة والحاسمة، حيث سيرمي التحالف بثقله العسكري بالكامل، لترسيخ الأمن وإعادة الشرعية للبلاد، بحسب موقع”روسيا اليوم”.
وفي مأرب، أحكمت القوات المشتركة سيطرتها الكاملة على جميع المواقع المحيطة بسد مأرب، وتوجهت باتجاه خطوط إمداد الميليشيات في جبهة الفاو والجفينة غرب مدينة مأرب.
وذكرت مصادر أمنية يمنية أن مدنيين (اثنين)، قتلا، وأصيب 15 آخرون، إثر قذيفة هاون أطلقتها ميليشيات الحوثي وصالح، على تجمع سكني في حي الدحي غربي مدينة تعز، وقال مصدر طبي يمني لـ”سكاي نيوز عربية”، إن معظم الضحايا من الأطفال. مشيرا إلى أن القذيفة التي أطلقها المتمردون استهدفت تجمّعًا للأطفال في المدينة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا