الخليجيون ينتقلون بسياراتهم الفارهة إلى لوس أنجليس.. والأميركيون سعداء بإنفاقهم

original

لندن وباريس ليستا وحدهما المدينتين الغربيتين اللتين تجتذبان أبناء أثرياء بلدان الخليج. فقد اتضح أنهم مغرمون أيضاً بلوس أنجليس، حيث أضحى لسياراتهم الفارهة وجود مشهود، خصوصاً في بيفرلي هيلز، حيث يقيم نجوم السينما والمجتمع المخملي الأميركي.
وعلى رغم شكوى سكان أميركيين من عدم احترام السائقين الخليجيين الأثرياء الأنظمة المرورية، فإن صحيفة «لوس أنجليس تايمز» نسبت إلى سكان محليين قولهم إن الخليجيين يضخون أموالاً ضخمة في المتاجر والأعمال المحلية، حتى إنهم أضحوا السياح الأكثر إنفاقاً في لوس أنجليس. وزاد عددهم في الآونة الأخيرة بعدما خصص معظم شركات الطيران الخليجية رحلات من دبي وأبوظبي والرياض إلى لوس أنجليس، فيما أعلنت الخطوط القطرية أنها ستبدأ رحلاتها إلى هناك في كانون الثاني (يناير) المقبل.
وبحسب صحيفة الحياة نقلا عن صحيفة لوس أنجليس تايمز التي أكدت أن السياح الخليجيين ينفقون هناك أكثر من السياح القادمين من بقية دول العالم، إلى درجة أن فنادق من فئة سبع نجوم خصصت سجادات للصلاة ووجبات خاصة بالخليجيين. وقدرت الصحيفة إنفاق العائلة الخليجية بنحو 100 ألف دولار في الشهر. وذكرت أن بعضهم يحرصون على شراء شقق مطلة على البحر لأبنائهم الذين يتلقون تعليمهم في جامعات المنطقة.