فيديو: القوات الشرعية على مشارف سدّ مأرب بدعم التحالف

Capture

استعادت القوات الموالية للشرعية، اليوم (الاثنين، 28 سبتمبر 2015)، السيطرة على شرق سد مأرب (وسط اليمن)، بعد نجاح قوات التحالف العربي والجيش اليمني في محاصرة المتمردين في التلال المحيطة بالسد، حيث تجري اشتباكات هناك، تمهيدًا لاستعادة هذه المنطقة الاستراتيجية.
وأوضح مراسل “سكاي نيوز” القريب من تلة تشرف على السد، إن القوات الشرعية أحرزت تقدمًا نوعيًّا حيث سيطرت على المحور الواصل بين شرقي وغربي سد مأرب، ما أدى إلى عزل المتمردين وحرمانهم من خط إمداد رئيسي.
وأطلقت القوات اليمنية الشرعية، مدعومة بطائرات وعناصر قوات التحالف العربي بقيادة المملكة (بحسب العربية)، حملة عسكرية تستهدف الحوثيين من ثلاث محاور، مستفيدين من تغطية التحالف الجوية.
وبينما ذكرت مصادر عسكرية، أن 22 قتيلًا في صفوف المتمردين سقطوا في المعارك الدائرة هناك، وأسر 8 من المتمردين في التلال المحيطة بالسد، فقد شنّ طيران التحالف العربي غارات على جبهة الدجوج وخط الأنبوب، حيث استهدف تعزيزات للحوثيين.
وتقاتل قبائل من مأرب مع القوات الشرعية، حيث انضمّ عشرات المقاتلين من قبيلتي مراد وعبيد للقتال في معركة السيطرة على السد، الذى تمهد السيطرة عليه مقدمة لتحرير المحافظة بالكامل، لكون منطقة السد تقع على طريق الإمدادات الرئيس للمتمردين، ما سيدفعهم للانسحاب من باقي المناطق.
وفي تعز، قصف طيران التحالف تبة السلال بالقرب من القصر الجمهوري شرقي المدينة ومقر الأمن المركزي ومنطقة الضباب، والتجمعات الحوثية بالقرب من السجن المركزي جنوب غربي المدينة.
ودبلوماسيًّا، يواصل الوفد اليمني (الرسمي، والمدني)، اتصالاته ومشاوراته في مدينة جنيف مع المنظمات الأممية المعنية بحقوق الإنسان، وذلك لعرض ملف جرائم ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.
ويطالب الوفد المجتمع الدولي بالرصد والتحقيق لتقديم قادة ميليشيا الحوثي وصالح للمحاكمة باعتبارهما مجرمي حرب.
ناقش مجلس حقوق الإنسان الأوضاع الإنسانية في اليمن. ونظمت منظمات المجتمع المدني معرضًا داخل مبنى الأمم المتحدة، لصور فوتوغرافية توضح حجم الدمار الذي نفذته ميليشيات الحوثيين والمخلوع صالح.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا