هذه الصورة تؤكد.. نظام العصابات هو من يحكم سوريا

af41ed98-b7ef-4e0e-85bb-8993857b1d28_16x9_600x338

انتشرت صورة لوسيم بديع الأسد، وهو من أقرباء رئيس النظام السوري، يظهر فيها حاملاً بندقية ويصوّبها باتجاه رجل سوري مرتدياً “شملة” أو “عقالا” أو أي غطاء رأس شعبي  ينخفض الى باب سيارة عليها صورة لماهر الأسد، شقيق بشار الأسد، مقبّلا لها تحت تهديد السلاح…ووفقا لما ذكر في موقع “العربية.نت” أن المدعو وسيم بديع الأسد، من زعامات الميليشيات المتنقلة مابين ريف دمشق ودرعا، وبعض مناطق شمال اللاذقية.
ويحظى بدعم مباشر مما يعرف بـ”جيش الدفاع الوطني” الذي يترأسه جنود وضباط سابقون، أو فارون من الخدمة تمت تسوية أوضاعهم بعد اتفاق يقضي بانتسابهم الى “جيش الدفاع الوطني” والعمل تحت إدارة مجموعة من زعماء الميليشيات التي يدعمها آل الأسد في اللاذقية ومناطق أخرى في سورية ..ولم تعرف أي تفاصيل إضافية عن السوري الظاهر في الصورة هل كان الأمر عقوبة أو مجرد إرغام وقهر..ويذكر أن آل الأسد في اللاذقية، مسقط رأس الرئيس السوري، يعملون منذ فترة تحت ستار جيش الدفاع الوطني.
إذ تؤكد الأنباء، أن هذا يمنحهم مزيدا من الحماية والدعم والتهرب من المساءلة. كما أنه يمكّنهم من ممارسة نفوذهم بشكل أوسع من ذي قبل. خصوصا أن رئيس النظام السوري منح كل الصلاحيات لقادة ميليشيا الدفاع الوطني، والتي كان يترأسها واحد من أبناء عمومة رئيس النظام المعروف هلال الأسد.
الأخير الذي قتل في عملية عسكرية على يد المعارضة السورية..وتقول الأنباء، إن الصلاحيات التي منحت لابنه سليمان، من بعده، هي التي تسببت بجعل القاتل يقوم بالقتل دون أي وازع أخلاقي أو ديني أو حتى عسكري. خصوصا أن أغلب آل الأسد في اللاذقية هم من الطبقة التي لم تتلق تعليما جيدا، وأغلبهم يعملون في تجارة السلاح والعملة الصعبة والعقارات والاستيلاء على الأراضي. وأن وسيم الأسد الظاهر في الصورة، هو واحد من هؤلاء الذين يمارسون مختلف أعمال العنف.
يذكر أن ميليشيا الدفاع الوطني، والتي قتل قائدها هلال الأسد، ثم سجن ابنه سليمان بعد القبض عليه لارتكابه جريمة قتل عقيد في جيش النظام، لازالت بدون رئيس فعلي. إذ تتحدث الأنباء عن انشقاقات كثيرة تطالها، تبعا لنظام الولاءات الشخصية الذي يحكم آلية عملها. بسبب الخلاف الدائم على “توزيع الحصص والمغانم” وبسبب “الفضائح” التي تتردد كثيرا في الأوساط الشعبية عن ارتكابات وجرائم تلك الميليشيات بحق الناس العاديين، من قضايا سرقة وابتزاز وقتل وخطف، وآخرها كما يظهر في الصورة: إرغام الناس تحت تهديد السلاح على تقبيل شقيق الرئيس السوري.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا