طفل لاجئ من سوريا يهدي الشرطة الألمانية رسمة صادمة

70-3ed

أهدى طفل لاجئ من سوريا الشرطة الاتحادية في مدينة باساو الألمانية رسمة صادمة، وعبر الطفل في رسمته التي قسمها إلى جزئين عن الأوضاع المختلفة بين سوريا وألمانيا، حيث يظهر في أحد جزئيها الأوضاع الدموية في سوريا، بينما يظهر في الجزء الآخر صورة الحياة الجديدة في ألمانيا.
ويتضمن الجزء الخاص بالأوضاع في سوريا، والمرسوم عليه العلم السوري يعلوه جمجمة، منزلا مدمرا، وأعضاء بشرية متناثرة في الشارع، وقصف نيراني في الخلفية، وطفل بساق مبتورة يمشي على عكاز.
أما في الجزء الخاص بالحياة في ألمانيا والمرسوم عليه علم ألمانيا محاطا بقلب أحمر، فيظهر منزل كبير موصول بطريق سفر طويل، وشخصان يحملان حقائب سفر، وكلمة شرطة محاطة بقلب أحمر أيضا.
وعن ذلك قال المتحدث باسم الشرطة الاتحادية توماس شفايكل أمس الجمعة: “رؤية الطفل للعالمين مؤثرة للغاية”.