صور: استقالة رئيس فولكس فيغن بعد فضيحة التلاعب في البيانات

2CA614BC00000578-3246061-Apology_Volkswagen_CEO_Martin_Winterkorn_said_that_the_devices_f-a-98_1443006380907

أعلنت مجموعة “فولكس فيغن” الألمانية أكبر منتج سيارات في أوروبا أمس الأربعاء، استقالة رئيسها التنفيذي مارتن فينتركورن بعد الكشف عن فضيحة التلاعب في قيم العوادم الصادرة من سياراتها التي تعمل بالديزل (السولار) في الولايات المتحدة.
جاء ذلك بعد اجتماع طارئ لمجلس الإشراف على الشركة في مدينة فولفسبورج. وجاء في بيان لفينتركورن قوله :” أنا مصدوم إزاء ما حدث خلال الأيام الماضية، وأنا مذهول في المقام الأول لإمكانية حدوث مخالفات تصل إلى هذا المدى في شركة فولكس فيغن”.

2CAEA94C00000578-3246061-image-a-1_1443024754455 (1)

وتابع “فينتركورن” أنه يتحمل المسؤولية عن المخالفات التي تم الإعلان عنها في محركات الديزل بوصفه رئيسا لمجلس إدارة فولكس فاجن مشيرا إلى أنه ناشد مجلس الإشراف والمراقبة على الشركة من أجل التوصل لاتفاق على إنهاء وظيفته كرئيس لمجلس إدارة الشركة. وأوضح فينتركورن :” أنا أفعل ذلك لمصلحة الشركة على الرغم من أنني ليس لي دراية بأي سوء تصرف”.
من جانبه، أعرب بيرتهولد هوبر الرئيس المؤقت لفولكس فاجن عن صدمته حيال فضيحة التلاعب في قيم العوادم لافتا إلى أنها أدت إلى فقدان خطير للثقة. وأضاف أن رئاسة الشركة عازمة على القيام “ببداية جديدة ذات مصداقية”.
وذكر هوبر أن فينتركورن لم يكن على علم بأي مخالفات لكنه تحمل المسؤولية، وأن جلسة مجلس الإشراف والمراقبة على فولكس فاجن ستبحث بعد غد الجمعة مقترحات بتعيين طاقم جديد. وأشاد شتيفان فايل رئيس حكومة سكسونيا السفلى وعضو مجلس الإشراف والمراقبة لفولكس فاجن بأداء فينتركورن، معربا عن تأثره الشديد بقرار فينتركورن بالاستقالة من منصبه ووصف حجم الضرر الناجم عن الفضيحة بأنه كبير.
وأكد على اتخاذ إجراءات عقابية ضد المسؤولين عنها وقال “سنتقدم ببلاغ من خلال الشركة” ولفت إلى أن لجنة خاصة ستعمل على دفع الإيضاحات الخاصة بالواقعة قدما وستستعين في ذلك بمستشارين من الخارج.

2CAEA94C00000578-3246061-image-a-1_1443024754455

واعتبر حزب الخضر المعارض استقالة فينتركورن بمثابة خطوة ناجحة، وقال أوليفر كريشر نائب رئيس الكتلة البرلمانية للخضر: ” لأن ذلك سيتيح لفولكس فيغن فرصة البداية الجديدة، وعلى من سيخلقه أن يثبت أن التوقعات والواقع يتماشيان معا في فولكس فاجن”.
ووضعت الفضيحة فولكس فيغن في بؤرة اهتمام القضاء الألماني، إذ أعلن الادعاء العام في براونشفايج عن فتح التحقيقات حول فولكس فاجن كما بدأت لجنة شكلها وزير النقل الكسندر دوربينت في التحقيق حول مطابقة 11 مليون سيارة تعمل بالديزل للقواعد الألمانية والأوروبية.
ولا يزال من غير الواضح الظروف المتعلقة باستدعاء محتمل للسيارات المخالفة وقال متحدث باسم الشركة:” لم نصل إلى هذا الحد بعد، فنحن لا نعلم بالعدد إلا منذ أمس”.
يذكر أن فولكس فاجن مهددة في الولايات المتحدة بالتعرض لغرامات كبيرة في حال إدانتها بجرائم مثل الغش وانتهاك قوانين البيئة، وتتعلق الفضيحة بنحو 11 مليون سيارة على مستوى العالم تعمل بمحركات من طراز إي ايه .189
من جانبه، طالب انتون هوفرايتر زعيم الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، شركة فولكس فيغن باستدعاء كل السيارات وإعادة تجهيز السيارات المزودة ببرمجيات التلاعب” وقال ” إذا لم يحدث ذلك طواعية، فيجب على وزيرر النقل دوربينت أن يفعل ذلك وتنفيذ تعديل في التجهيزات”.
من جانبه، قال ماتياس فيسمان رئيس اتحاد صناعة السيارات إنه لا ينبغي أن نضع المئات من شركات التوريد والشركات المصنعة في دائرة الاشتباه العام.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا