السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

الرجوب مخاطباً السعوديين: إما ملعب غزة أو الاستقالة

President of the Palestinian FA Jibril Rajoub shows a red card as he speaks during the 65th FIFA Congress on May 29, 2015 in Zurich.   Palestinian football chief Jibril Rajoub withdrew his association's bid to have FIFA suspend Israel from international football."I have decided to drop the resolution for the suspension," Rajoub told the FIFA congress in Zurich. Palestine, which has been a FIFA member since 1998, had wanted the governing body to expel Israel over its restrictions on the movement of Palestinian players. It had also opposed the participation in the Israeli championships of five clubs located in Jewish settlements in the occupied West Bank.   AFP PHOTO / MICHAEL BUHOLZER

لوح جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، بالاستقالة من جديد خلال الاجتماع الذي عقده لإدارة الاتحاد الفلسطيني بمقر الاتحاد بضاحية الرام المقدسية حين قال إنه إذا تم فرض الرغبة السعودية بنقل المباراة خارج فلسطين فإنه لا داعي ولا حاجة لبقاء اتحاد فلسطيني لكرة القدم.
وكان الرجوب قد صرح في مناسبات سابقة أيضا عن استقالته إذا فرض على المنتخب الفلسطيني اللعب خارج أرضه أمام السعودية وفقا لموقع “العربية نت”.
واجتمع الرجوب مع أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم في العاصمة الأردنية عمان البارحة للبحث عن مقترحات تخرج الطرفين من الأزمة قبل مباراة الإياب على ملعب الحسيني في الضفة الغربية بين الطرفين بالثالث عشر من شهر أكتوبر ضمن التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا.
وبين الرجوب أنه طرح على الجانب السعودي العديد من الخيارات التي تزيل مبررات السعودية فيما يسمونه تطبيعا – حسب قوله – من خلال نقل البعثة السعودية عبر طائرة “هليكوبتر” من الأردن إلى رام الله بشكل مباشر دون أن يمروا بأي حاجز أو معبر تحت إشراف قوات الاحتلال الإسرائيلي وكذلك العودة. مع العلم أن هذا الإجراء حدث أكثر من مرة ومنها مع الأمير علي بن الحسين وجوزيف بلاتر.
فيما جاء الاقتراح الثاني على لسان الرجوب في افتتاح الجلسة، أنه قد يتفهم طلب السعودية للعب على ملعب في قطاع غزة، مثلا حيث لا يوجد حواجز أو سيطرة للاحتلال الإسرائيلي ولكنه لا يتفهم مطلبهم بعدم اللعب مطلقا على الأرض الفلسطينية .
وأكد مسؤول الرياضة الفلسطيني الأول، أنه يتفهم التحسس السعودي من بعض الأمور إلا أنه أكد أن قدوم منتخب الأخضر السعودي سيشكل حدثا فارقا وإسنادا كبيرا للرياضة الفلسطينية دون أن يتعرض أي فرد في البعثة لأي احتكاك مع الإسرائيليين أو أي ختم للجوازات والجانب الفلسطيني يتكفل بالاستضافة وتوفير كل سبل الراحة والمناخ المناسب للمباراة .
واستعرض الرجوب الخيارات بقوله: “إن لم تأتِ السعودية ستخسر 3 نقاط وهذه النقاط أصلا غير مضمونة لصعوبة فوز السعودية على فلسطين في ملعبها البيتي”.
وأضاف: “أما نحن إذا وافقنا على الطلب السعودي فسنخسر الملعب البيتي الذي ناضلنا سنوات من أجله وستنكسر الرياضة الفلسطينية ولن يعود هنالك أي حاجة لوجود اتحاد فلسطيني لكرة القدم”.
أما مدرب المنتخب الوطني الفلسطيني عبدالناصر بركات فقال إن هنالك حقا مكفولا بقوانين الفيفا ينص على تكافؤ الفرص بين المنتخبات عبر الذهاب والإياب ومن غير المعقول حرمان فلسطين من هذا الحق وخاصة أن للأمر أيضا أبعادا فنية ذات علاقة بأثر الجمهور والأرض التي تكون ليس لاعبا رقم 12 بل 13 و14 في الحالة الفلسطينية التي حرمت لسنوات طويلة من مشاهدة منتخبها يتنافس مع منتخبات العالم، حيث ترجم الجمهور الفلسطيني ذلك من خلال نفيره الكبير واحتشاده الضخم عندما التقينا الإمارات قبل أسابيع مما كان له أكبر الأثر في تقديم مستوى طيب بتلك المباراة.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات