اعلان

ملاح جوي يكشف تفاصيل جديدة حول حقيقة الاعتداء على عائلة سعودية في مطار إسطنبول

Advertisement

1927-702x336

صرح  الملاح الجوي على طائرة الخطوط السعودية “حمد الحمد” صباح اليوم الاثنين بأنه أحد ملاحي الرحلة الجوية رقم 264 والمتجهة من إسطنبول إلى الرياض مساء يوم الأربعاء الموافق 26 /8/2015م وشهد واقعة الهجوم من قبل موظفي جوازات المطارالذي وقع على العائلة السعودية حيث قال بحسب ما أوردت صحيفة “الرياض”: كانت العائلة تقف بخط خاص للمعاقين، وقام موظف الجوازات بالنداء على أحد الأبناء بصوت عالي وأمام الجميع، وقام الإبن بالرد على الموظف برد عادي دون أي غضب، ثم بعد ذلك قام موظف الجوازات بالخروج من كنتر الخاص به وقام بضرب الإبن السعودي على وجهه، ثم حاول شقيقي الشاب السعودي بإيقاف موظف الجوازات الذي إنهال على أخيهم بالضرب، وزاد بأنه بعد ذلك قام عدد كبير من الموظفين من كنترات الجوازات بضرب الأخوة الثلاثة بشكل عنيف وركل، وكانت والدتهم تحاول إنقاذهم، إلا أن الموظفين قاموا بدفع وضرب المرأة التي تحاول أن تنقذ أبناءها من بينهم، كما أضاف بأنه بعد ذلك قام الموظفين في المطار في تقييد الأخوة الثلاثة بطريقة سيئة والذهاب بهم إلى مكان آخر في المطار، وقامت والدة الأبناء بالذهاب إليهم، وتم مساعدتها في الاتصال على زوجها ليحضر سريعاً حيث كان في جهة أخرى من المطار ، وأشار بأن الرحلة كانت مؤلمة، وعاش ركاب الرحلة بحالة نفسية سيئة بسبب تعامل موظفي المطار مع العائلة السعودية التي قدمت لتركيا من أجل السياحة بطريقة غير إنسانية لا تمثل الشعب التركي الشقيق ،وأكد أن العائلة كان تعاملها محترم جداً، ولم يصدر أي خطأ يدفع موظفي المطار بهذا التصرف الغير أخلاقي، وأفاد بأنه لأول مرة يرى هذا التصرف الغير مناسب في مطار تركي.
كما أكد المواطن عبدالله المنيصير لنفس المصدر السابق أنه لن يتوانى في الحصول على حقوق أبناءه وزوجته، وسيتم إصدار التقارير الطبية من مدينة الملك سعود الطبية بالرياض خلال أيام هذا الأسبوع، وتقديمها للخارجية السعودية لإستكمال الشكوى المقدمة ضد الموظفين المتهجمين على عائلته، كما استغرب الدفاع من قبل مسؤولين أتراك الذين يثق بأنهم لا يرضون أن يصل أي اختلاف لمد اليد والتعامل بهذه الطريقة السيئة، وحجز أبناءه لمدة يوم ونصف دون ذنب يستحق.