3 أسباب تمنع شخصيات نسائية بارزة من الترشح للمجالس بجدة

image_1441000481_59418330

كشفت عدد من الشخصيات النسائية البارزة في جدة عن عدم رغبتهن في الترشح للمجالس البلدية، وذلك بعد انطلاق مرحلة تسجيل المرشحات للانتخابات البلدية، وذلك لـ 3 أسباب في مقدمتها عدم التفرغ، إلى جانب فتح الباب أمام الأفكار الشابة والوجوه الجديدة بما يساهم في رفع كفاءة العمل البلدي، ومن بين الأسباب التي أوردتها الشخصيات النسائية غير الراغبة في الترشح كذلك عدم وضوح آلية الترشح والانتخاب بسبب ضعف الحملات الدعائية وعدم وصولها لكافة شرائح المجتمع.
وبحسب صحيفة المدينة قالت رئيسة لجنة مراكز التزيين النسائية بغرفة جدة مضاوي الحسون: لن أترشح للانتخابات البلدية رغم أن تجربتي في خوض انتخابات الغرفة التجارية السابقة كانت تجربة ناجحة ولكني أرى أن تتاح الفرصة للوجوه الشابة الجديدة لتقوم بالمساهمة في تنمية هذا المجال كما أن الترشح يحتاج من المرشحة أن تعطيه الوقت والكثير من الجهد وحاليا لدى أعباء كبيرة في العمل ولا أحب أن أكون في مكان ولا أعطيه حقه.
وأضافت الحسون: أنا متفائلة بالوجوه الشابة الجديدة التي ستظهر على ساحة الانتخابات البلدية لأن الجيل الجديد مثقف وواعي ويعرف ما يريد وهم من سيكمل ما بدأناه نحن وسيقومون بعمل وطني كبير. كما توقعت الحسون أن يكون نجاح المرأة في الانتخابات البلدية لافتا من خلال الأفكار التي ستتبناها المرشحات والخطط المسبقة التي سيقمن بإعدادها لتطوير العمل البلدي. وقالت إن من الخدمات التي يتوقع أن تنجح المرأة في تطويرها من خلال ترشحها للانتخابات البلدية ودخولها المجالس تشمل الصحة والنظافة وتوقعت أن تكون على رأس قائمة المهام لكل مرشحة.
أما مساعدة أمين مراكز الأحياء بمنطقة مكة المكرمة سابقًا الدكتورة وفاء حلواني فقالت: لا نية لديّ للترشح لانتخابات المجالس البلدية، وذلك لعدم الوضوح في آلية الترشح والانتخاب، مشددة على ضعف دور الحملات الدعائية في وسائل الإعلام لتعريف المجتمع بآلية الترشح والانتخاب وعدم مقدرتها على الوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع، إلى جانب إهمال الحملات للفئة البسيطة من المجتمع والتي قد لا تتوافر لديها خدمات الاتصال السريعة بالعالم الخارجي من مواقع تواصل وغيره، مضيفة بأنها تفضل عدم الترشح لعدم تفرغها إلى جانب إفساح المجال للعناصر الشابة للترشح، مؤكدة إيمانها بالقدرات الشابة في إنجاح الانتخابات البلدية على مستوى الترشح والانتخاب.
وتقول رئيسية اللجنة التجارية بغرفة جدة نشوى طاهر: إن الترشح للانتخابات يحتاج إلى تفرغ تام لأداء مهمة مجتمعية عظيمة لان الأمر ليس سهلا فهو متعلق بمصالح الناس والترشح لهذا المنصب أمانة يحتاج إلى التزام بتأدية الأمانة، وأضافت: ونظرًا لعدم تفرغي التام لا أستطيع أن أترشح ولكني سأكون ناخبة وسأدلي بصوتي لمن يستحق ومن تتوفر به الأمانة والشفافية والوضوح والخبرة. أما رانيا سلامة رئيسة لجنة شابات الأعمال فقد أبدت عدم رغبتها في الترشح لانتخابات المجالس البلدية وعزت ذلك لعدم تفرغها، معلنة عن مساندتها التامة للكفاءات من المرشحات.
فيما قالت سيدة الأعمال أماني عبد الواسع: أتمنى لو كان باستطاعتي الترشح ولكن عدم التفرغ حال بيني والترشح لانتخابات المجالس البلدية.