اعلان

صيد السعودية الثمين.. المغسل أحرج أوباما وفضح الملالي

Advertisement

449762

علّقت معظم  وسائل الإعلام الأمريكية بإسهاب على اعتقال السعودية، العقل المدبر وقائد “كتائب حزب الله الحجاز” والمسؤول عن التفجير الإرهابي في الخُبر؛ الذي أدّى إلى قتل وجرح المئات من الأبرياء، بينهم جنود أمريكيون، بأنه إنجازٌ كبيرٌ؛ ذلك الإنجاز يذكّر عرّاب الاتفاق النووي مع إيران الرئيس الأمريكي باراك أوباما؛ بأن إيران الدولة الأولى الداعمة للإرهاب والجماعات الإرهابية التي تكن العداء لأمريكا وحلفائها في المنطقة.

300 تقرير
ورصدت “سبق” أكثر من 300 تقرير تلفزيوني وصحفي تحدثت عن عملية الاعتقال؛ حيث قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، في تقريرٍ مطولٍ عن الاعتقال، بالقول إن إلقاء القبض على “المغسل” بعد ما يقارب عشرين عاماً من التفجير يعد تذكيراً حياً على العداء الذي طال أمده بين واشنطن وطهران، في وقتٍ الذي تسعى  فيه إدارة أوباما لتمرير الاتفاق النووي والحصول على موافقة الكونجرس لرفع العقوبات الاقتصادية والدولية على طهران مقابل بعض القيود على برنامجها النووي.

هجوم الخُبر
وأردفت الصحيفة: “المملكة العربية السعودية المنافس التقليدي لطهران في المنطقة تشعر بالقلق من هذه الاتفاقية التي يمكن أن تعزّز قوة إيران وتشجّع إيران على زيادة دعمها لحلفائها المتشدّدين في جميع أنحاء العالم، خاصة مثل هذه المجموعة المتهمة بتنفيذ هجوم الخُبر الذي أوقع مئات الضحايا”.

إيران وراء التفجير
وكشفت الصحيفة، أنه كان هناك اعتقادٌ سائدٌ وعميقٌ لدى المسؤولين والمحللين الأمريكيين، بأن “القاعدة” كانت تقف وراء الهجوم، لكن في عام 2006 خلصت محكمة أمريكية في مقاطعة كولمبيا، إلى أن إيران مسؤولة عن الهجوم، وأن إيران هي التي وقفت وراء دعم حزب الله الحجاز؛ الشبيه والمنتسب لحزب الله في لبنان، وأكّدت المحكمة أن أحمد المغسل هو مَن قاد الهجوم.

254 مليوناً تعويضاً
أصدرت المحكمة حكماً على إيران بدفع تعويضات بمبلغ 254 مليون دولار لضحايا الانفجار، وأثبتت المحكمة أن إيران والقيادة العليا فيها قدّمت وموّلت وسهّلت الدعم لحزب الله الحجاز.

تسهيل وتفجير
وكتب القاضي رويس لامبيرث؛ في حكمه، قائلاً “كان المدعى عليهم قد تعمّدوا تقديم الدعم والتسهيل والتمويل لإحداث هذا الهجوم المتعمّد والمتطرّف والمُسرف في الإجرام”، وبحسب الصحيفة، كانت أيضاً هناك لائحة اتهام قد قُدمت في محكمة اتحادية في ولاية فرجينيا بأن “أحمد المغسل”؛ هو القائد العسكري لحزب الله الحجاز، ومقر هذا الحزب كان في القطيف، واتهمت اللائحة المغسل، بأنه جنّد 12 شخصاً من القطيف للانضمام إلى المجموعة، وقدّمت اللائحة أسماء هؤلاء الأشخاص مع مشتبه فيهم من حزب الله اللبناني، واتهمت أعضاء من حزب الله بإعداد القنبلة وشاحنة التفجير التي استُخدمت في التفجير.

معلومات استخباراتية
وأضافت اللائحة المبنية على معلومات استخباراتية، أن المغسل ورفاقه راقبوا الأمريكان المقيمين في الخُبر، ومرّروا المعلومات إلى ضباط إيرانيين في طهران، وتلقوا توجيهات من قادة عسكريين في طهران بتنفيذ الهجوم.

وكشفت اللائحة أنه في عام 1996 تمّ القبض على مجموعة من حزب الله كانت تحاول الدخول إلى السعودية وتحمل متفجرات قادمة من لبنان، لكن اللائحة أكّدت أن “المغسل” وجماعته استمروا في تهريب المتفجرات عبر الحدود وإخفائها في منطقة القطيف.

رفض التسليم
وأضافت الصحيفة على لسان مراقبين: “السعودية اعتقلت أكثر من 13 شخصاً من الحزب و”المغسل”، ورفضت تسليمهم للولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من اللائحة الأمريكية للاتهام التي قدّمتها في  يونيو عام 2001”

صيد ثمين
ونقلت صحيفة “واشنطن بوست”، تصريحات عن مسؤولين أمريكيين وصفوا فيها “المغسل”؛ بأنه العقل المدبر للهجوم، وأضافوا أنه صيدٌ ثمينٌ للسعودية وأمريكا؛ حيث يُعتقد أنه يحمل معلومات مهمة جداً عن حزب الله والحرس الثوري الإيراني، لكن المسؤولين رفضوا الإجابة حول ما إذا كانت السلطات السعودية ستسمح للمحققين الأمريكيين باستجواب المغسل؛ كونه يعد مواطناً سعودياً، مشيرين إلى أن احتمال تسليمه للولايات المتحدة احتمالٌ بعيد المنال.

ووصفت الصحيفة لائحة الاتهام ضد المسؤولين عن هذا الهجوم ومَن وراءهم، بأنه أمرٌ يستحق الإشادة، وعلّق، حينها، في ذلك الوقت رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي لويس فريه، قائلاً: “تمثل لائحة الاتهام خطوة كبيرة نحو التأكد من أن المسؤولين عن هذه التفجيرات سيقدمون للعدالة”.

تجنيد الشباب
وأضافت “واشنطن بوست”، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أن “المغسل” والملقب بـ “أبو عمران” قاد الهجمات الإرهابية ضدّ المصالح الأمريكية في المملكة العربية السعودية، كما أنه كان مسؤولاً عن تجنيد الشباب السعودي وإرسالهم إلى إيران لتلقي التدريبات.

يعرف كل شيء!
وصرح رئيس وحدة حزب الله في “إف بي آي” جيمس برنازاني، قائلاً: إن المغسل كان نجماً صاعداً في حزب الله المرتبط بطهران، وأضاف: “المغسل” سيكون قادراً على تقديم تفاصيل مهمة عن تورُّط إيران في الهجوم، مختتماً بالقول “إنه يعرف كل شيء!”.

رسالة السعودية
ومهما كان الاختلاف حول الطريقة التي اعتُقل بها “أحمد المغسل”؛ إلا أن توقيت الاعتقال يعد ضربة قوية لجهود أوباما لتمرير الاتفاق مع طهران، وسيضع على الطاولة حقائق واضحة هي أن مَن يموّل التنظيمات المتطرفة السنية في المنطقة لتنفيذ هجمات داخل السعودية وخارجها هي الجهة نفسها التي موّلت “حزب الله الحجاز” لتنفيذ نفس الهجمات.. فالإرهاب والتفجير والتخويف هي وسائل إيران في التعامل مع خصومها، ولن تتغيّر هذه العقيدة الإرهابية بعد الاتفاق النووي.