الرئيسيةاخبارالأميرة ريم تفشي عن متسببي كارثة الأسهم والأميرة بسمة تعاتبها
اخبار

الأميرة ريم تفشي عن متسببي كارثة الأسهم والأميرة بسمة تعاتبها

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

الأميرة ريم تفشي عن متسببي كارثة الأسهم والأميرة بسمة تعاتبها

صرحت الأميرة ريم بنت طلال بن عبد العزيز شقيقة الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال أن المستفيد الأكبر من كارثة الأسهم (إنتكاسة فبراير) والتي خسر فيها متداولو الأسهم في السعودية مليارات الريالات في عام 2006-2007 والتي وضعت مئات الآلاف من العوائل في المملكة تحت طائلة الدين، هم مجموعة من الأمراء والمسؤولين السعوديين النافذين.
وقد ذكرت الأميرة ريم أسماء المتورطين في هذه الكارثة على حسابها  على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر“، وهم: الأمير خالد بن سلطان (نائب وزير الدفاع حالياً) ومحمد بن فهد (أمير المنطقة الشرقية) وعبد العزيز بن فهد (وزير الدولة عضو مجلس الوزراء) و المليارديرة لبنى العليان (من كبار سيدات الأعمال في المملكة)، ومعن الصانع (رجل أعمال سعودي).
وأشارت إلى ظهور أنباء حينها من موظفين في تداول سوق الأوراق السعودية تفيد بأن محافظ مالية كبرى تابعة للمتنفذين في الدولة قد صرفوا أسهمهم، كاشفةً عن أنه صدرت أوامر من جماز السحيمي (رئيس هيئة سوق الأسهم السعودي السابق) بعد إفشاء تلك الأنباء، ولم يقم “السحيمي” بإيقافهم ومعاقبتهم بل تستّر عليهم حتى وقعت الكارثة!
مما أثار حفيظة الإعلامية الأميرة بسمة بنت سعود آل سعود ابنة عم الأميرة ريم بنت طلال بن عبد العزيز، مما دفعها للرد على “ريم”ومعاتبتها بالكشف عن أسماء المتورطين في حادثة” انتكاسة فبراير”.
وقد أصدرت بيان على صفحتها الفيس بوك بعنوان لماذا الآن؟
وقالت “بسمة” إذا كانت تعلم “ريم” هذه الأسماء فلماذا سكتت عنها طوال هذه الفترة وكشفت عنها الآن؟ ولماذا غضت الطرف عن ذكر أسماء من أفراد عائلتها متورطين بالموضوع؟ وقالت بسمة بأن الكشف عن الأسماء لا يراد به إلا إثارة الفتن والنفوس ضد حكم آل سعود، وإن كشف الأسماء و الحقائق كانت من المفترض أن بوقتها وزمانها، لا في وقت يُراد به كشف الحقائق لتدمير الأوطان و تقليب النفوس، واستطردت حديثها إذا كانت “ريم” لا تملك أموالاً، فلماذا تعيش في أرقى و أغلى القصور و تجوب الأرض بأرقى اليخوت!.
وأضافت أنها ترجو من الأميرة “ريم” وعمها ألا يكونوا أصحاب أجندات ذات لون أحمر لأنهم يريدون الإنتقام لاستبعدهم عن الحكم، أما الآن فقط اتضحت الصورة لحكمة خادم الحرمين الشريفين ومجلس العائلة باستبعادهم، لأن من يستغل الأوضاع الراهنة بهذا الشكل ليس جديراً حتى أن يكون مواطناً فكيف ملكاً أو أميراً، داعيةً للتوحيد و لمّ الشمل وإطفاء النيران ضد كل مُشتت الأوطان.

شاهد أيضاً :
الأميرة سارة بنت طلال تطالب بحق اللجوء إلى بريطانيا

الأمير عبدالعزيز بن فهد يعد ببذل قصارى جهده لإيقاف بث مسلسل عمر

بالصور والفيديو: أستقبال خادم الحرمين للرئيس المصري محمد مرسي