قيادي في الحشد الشعبي يحرق جثة شاب عراقي ويقطعها بالسيف

1eadae9c-9b17-45a0-b9bb-ec9d2e06d3e3

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة، مقطع فيديو، يُظهر قيام مجموعة من ميليشيات الحشد الشعبي بحرق جثة شاب عراقي بعد تعليقه من قدميه في عامود للضغط العالي، وذلك في إحدى المناطق العراقية التي تشهد معارك عنيفة بين ميليشيات الحشد الشعبي وتنظيم داعش.
وبدا في الفيديو أحد المنتمين لكتائب الإمام علي ويدعى “أبو عزرائيل”، واسمه الحقيقي أبو أيوب الربيعي، وهو يقطع جزءاً من جسد الضحية بالسيف، داعياً أتباعه لإكمال تقطيعه، بدعوى أنه تابع لتنظيم “داعش”.
وأعاد نشطاء على تويتر، تنشيط هاشتاق على تويتر، نددوا فيه بالجريمة الإنسانية، مشيرين إلى أنها نُفذت لأسباب طائفية، وأنها لا تقل بشاعة عن جرائم “داعش”.
جدير بالذكر أن عملية الحرق هذه ليست الأولى التي تحدث على يد الميليشيات، حيث سبق أن انتشر فيديو لإحراق شاب وصفه الحشد بأنه مقاتل من تنظيم داعش، وقبلها بفترة حرق شاب في الأنبار يعمل معلماً بعد اعتقاله في منطقة الكرمة، حيث تم إحراقه حياً.