التزوير وسوء استخدام السلطة يحيلان مسؤول كبير ورئيس مركز إمارة بالقصيم للمحاكمة

931

حددت الدائرة الأولى بالمحكمة الإدارية في بريدة 14 محرم المقبل موعدا للنطق بالحكم في قضية تزييف وتزوير ضد مسؤول كبير ورئيس مركز إمارة سابق صادق على التزوير بتهمة سوء استخدام السلطة.
وبحسب صحيفة مكة تغيب عن جلسة المحاكمة العلنية رئيس المركز وسط إصرار القضاة على حضوره شخصيا مبلغين وكيله بضرورة تواجده، فقال إن موكله لم يحضر جلسة اليوم بسبب موعده في المستشفى التخصصي بالرياض.
وقال مصدر مطلع إن الجهات المعنية وجهات التحقيق أدانت مسؤولا كبيرا في قضية تزييف وتزوير ما جعل المدعي العام يقيم عليه دعوى أمام المحكمة الإداغرية في الحق العام وبحكم الاختصاص، وصدر أمر من هيئة التحقيق بإيقافه، إضافة إلى إدانة رئيس مركز إمارة سابق صادق على ذلك التزوير، مبينا أنه صدر أمر بمنعه من السفر وإيقاف حساباته البنكية وجميع خدماته.
وأشار المحامي أحمد الجطيلي إلى أن جريمة التزوير من الجرائم الخطيرة التي أولاها المنظم أهمية لمساسها بمصالح المجتمع، وخصوصا إذا صدرت من موظف، حيث نص نظام مكافحة التزوير على السجن من 3 إلى 10 سنوات وبغرامة لا تزيد على مليون ريال، ويجوز للقاضي نشر الحكم في الصحف عند تزوير أختام الدولة أو الملك أو جهة عامة.
وأضاف أن التزوير من الجرائم الماسة بالشرف والأمانة ولها عقوبات تبعية من العزل الوظيفي، وفي حالة حصول المزور على مزايا مالية أو وظائف فإن الأموال تسترد ويجرد من مناصبه حسب التعليمات واستنادا إلى عدم أحقيته لهذه المزايا التي حصل عليها بطريقة غير شرعية.