القميص المقلوب يحرم طالبات من الكتب!

96a40e22-fa50-4203-ac57-c415e57388c6

اضطر عدد من طالبات المتوسطة الثامنة والأربعين بالمدينة المنورة إلى ارتداء قمصان المريول مقلوبة ليتسلمن كتبهن الدراسية، بعد أن فرضت عليهن إدارة المدرسة أن يكون الزي المدرسي عبارة عن مريول من قطعتين: قميص يفتح من الخلف، وتنورة، وحرمان المخالفات من دخول المدرسة.
في السياق ذاته، منعت المدرسة عددا كبيرا من طالباتها من دخول القاعات الدراسية منذ اليوم الأول وحتى أمس لمخالفتهن الزي المدرسي بحسب الشروط التي فرضتها إدارة المدرسة على المريول.
وبحسب صحيفة الوطن كانت إدارة المدرسة قد حذرت الطالبات وأولياء أمورهن منذ انطلاق العام الدراسي الجديد من مخالفة الشروط والمقاييس التي فرضتها على المريول المدرسي “زي الطالبات”، وبينت أن عقوبة المخالفات الحرمان من الدراسة في مخالفة لأنظمة وزارة التعليم التي تمنع إدارة المدارس من حرمان الطلاب من الدراسة إلا لأسباب موجبة تقرها إدارة التعليم.
ووزعت إدارة المدرسة منذ انطلاق العام الدراسي الجديد تعاميم حملت تعهدات مذيلة بتوقيع الطالبات تحمل شروط ومواصفات إدارة المدرسة لزي طالبات المرحلة المتوسطة والتي بدت أكثر تعقيدا من شروط الزي في المرحلة الابتدائية، من بينها أن تكون أزرار القميص تفتح من الخلف، كما وضعت رسومات خلف التعاميم تؤكد ضرورة تقيد الطالبات بالقميص المقلوب.
كما تضمنت شروط المدرسة في المريول أن يكون قطعتين ومكونا من قميص وإزار”التنورة” وتكون التنورة مزودة بشيال من الأمام وأن يكون القميص باللون الأبيض ويفتح من الخلف وتحمل الطالبة مسؤولية مخالفة الزي المدرسي فيما يتعهد ولي الأمر بالالتزام بتوفير ما طلبته المدرسة.
وذكر عدد من أولياء أمور الطالبات أن الزي المدرسي في المحال لا يوفر شروط المدرسة وجميع القمصان تحتوي على فتحات أمامية، ما دفعهم لمحلات الخياطة النسائية لقلب فتحة القميص الأمامية للخلف وكلفهم ذلك 80 ريالا.
وأشاروا إلى أن محال بيع الزي المدرسي للطالبات الجاهزة لا توفر القمصان المقلوبة، حيث فتحت مقايس واشتراطات مدارس البنات بالمدينة الباب لتدافع أولياء الأمور على مشاغل الخياطة النسائية التي قابلتها برفع الأسعار.
بدورها، قالت الطالبة شذا العوفي التي تدرس في ذات المدرسة إن عددا من الطالبات لجأن إلى دورات المياه لارتداء القميص المدرسي بطريقة مقلوبة ليتمكن من دخول قاعات الدراسة وتسلم الكتب التي ربطتها إدارة المدرسة باشتراط القميص المقلوب.
من جانبه، أكد مصدر بإدارة التعليم بمنطقة المدينة المنورة رفض الإدارة ربط تسليم المقررات الدراسية والحرمان من الدراسة بسلوك الطلاب وما يرتدونه من زي، مشيرا إلى أن قرارات وزارة التعليم تمنع مديري (قادة) المدارس من تعديل سلوك الطلاب بحرمانهم من التعليم أو منع تسليمهم الكتب الدراسية، عادا تصرفات المتوسطة الثامنة والأربعين اجتهادات من إدارة المدرسة مرفوضة.
بدوره، قال المتحدث الرسمي للتعليم بمنطقة المدينة المنورة عمر برناوي “التعهد الذي وزعته المدرسة تصرف فردي من إدارتها وسيتم التحقق من الموضوع وهناك لوائح تنظم عملية ارتداء الزي والتعامل مع الطالبات يكون وفق تلك الأنظمة، ولا يترتب على عدم التزام الطالبة بالزي أي عقوبة أو حرمان من دخول المدرسة بل يتم معالجة ذلك بأسلوب تربوي”.