50 ألفًا تعويض لموظفة مفصولة رفضت ادعاء التحرش على زميلها

موظفة

أصدرت الهيئة الابتدائية بوزارة العمل بجدة، حكمًا يقضي بتعويض موظفة سعودية مبلغ 50 ألف ريال، بعد صدور قرار فصلها تعسفيًا من قبل مدير أجنبي لشركة الملاحة العالمية التي كانت تعمل بها.
وبحسب صحيفة المدينة قالت المواطنة إنه تم فصلها بخطاب رسمي بسبب صراعات وظيفية بين مدير شركة الملاحة العالمية (إجنبي الجنسية)، ومدير الموارد البشرية بذات الشركة (سعودي الجنسية)، وأضافت بأنها رفضت الانصياع خلف مدير الشركة الذي حاول إرغامها بمعاونة محامين بالشركة على الإدعاء على مدير الموارد البشرية بالتحرش بها وتلفيق تهمة كيدية له.
وقالت الموظفة السعودية المفصولة عن العمل: كنت موظفة في هذه الشركة منذ ما يقارب العامين، ولم أخرج من منزلي للعمل إلا لحاجتي الملحة للعمل لتوفير حياة كريمة لي ولابني، إلى أن بدأت مشكلة بين مدير الموارد البشرية وبين مديرعام الشركة وأثناء هذا الخلاف الذي حدث بين مدير الموارد البشرية والصراع الذي انتهى بإيقاف مدير الموارد البشرية عن عمله، وطلب مني مدير عام الشركة اتهام مدير الموارد البشرية بقيامه بالتحرش بي دون وجه حق، وحين رفضت الانصياع والرضوخ لطلبه بدأ في معاملتي بقسوة، وتم فصلي تعسفيًا من الشركة.
وأضافت: بعد أن تم فصلي من الشركة وضعت هويتي الوطنية وصورة في قائمة المنع من دخول الشركة، على مدخل الشركة حيث كتبت عبارة – ممنوعة من الدخول للقيام بأعمال تخل بالشرف والأمانة – وبعد علم زوجي بفصلي توجه للشركة لمناقشة الأسباب وفوجئ بهذه العبارة والرواية الكاذبة التي أحدثت خلافًا بيني وبينه انتهى بطلاقي وحرماني من ابني ذي الخمس سنوات.
وقالت: بعد فصلي توجهت إلى مكتب العمل لتقديم شكوى «فصل تعسفي» تم استقبالها والتعامل معها من قبل العاملين بمكتب العمل بجدة، حيث صدر حكم من الهيئة الابتدائية بمكتب العمل بتعويضي قرابة الـ50 ألف ريال، ولكن جميع الخطابات والاستدعاءات التي أرسلت للشركة تم تجاهلها وعدم الرد على مكتب العمل والتفاعل مع الشكوى المقدمة من قبلي والقرار الصادر من الهيئة الابتدائية ما دعاني إلى التوجه إلى إمارة منطقة مكة المكرمة، وقد وجهت الإمارة مكتب العمل لإنهاء القضية خلال فترة لا تتجاوز الـ10 أيام من وصول التوجيه لهم.