صورة مهاجر سوري تجسد معاناة آلاف الهاربين من جحيم الأسد

l10

صورة صدمت العالم، وتحولت إلى رمز لمعاناة طالبي اللجوء من السوريين.. صورة الأب ليث ماجد وهو يحتضن طفليه باكيا بعد عبورهم المتوسط إلى أرض اللجوء في اليونان، احتلت صدارة المواقع الإخبارية وحرصت الصحف العالمية على عرض تفاصيل رحلتهم الصعبة إلى أن وصلوا إلى ألمانيا.
صورة لخصت معاناة شعب بأكمله، الأب السوري ليث ماجد يحتضن أطفاله باكيا بعد نجاتهم من رحلة الموت عبر المتوسط إلى أرض اللجوء في أوروبا.
دموع ليس من المعلوم إذا كانت فرحا بالنجاة من الموت في سوريا، أو من رحلة العذاب المبرح الذي واجههم في عرض البحر.
ليث ماجد هرب من سوريا بأسرته المكونة من زوجته و3 أبناء منذ أسبوعين، بعد صراع طويل في اتخاذ قرار الهروب للوصول إلى تركيا ومن هناك دفع ما يُقارب 6500 دولار أميركي ثمنا لرحلته إلى جزيرة كوس اليونانية، التي استغرقت ساعتين في قارب مطاطي مكتظ بأعداد تفوق استيعابه.
قارب كان كباقي القوارب التي تصل يوميا بحسب مصور صحيفة النيويورك تايمز، إلا أن صورة هذه العائلة وردة فعلهم لحظة الوصول جسدت له أسوأ معاناة بشرية حتى قبل التحدث إليهم.
اليوم عائلة ليث وصلت إلى ألمانيا بعد أن ضجت بقصتها وسائل التواصل الاجتماعي على أمل النيل بأبسط متطلبات البشرية بعد هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر.

l19