الأسد يهجر أهل الزبداني للبلدات المجاورة

A handout picture released by the Syrian Arab News Agency (SANA) shows Chief of the General Staff of the Syrian Arab Army, Ali Abdullah Ayoub (L) and other army officials, allegedly visiting soldier units belonging to the Syrian army in the city of Zabadani, some 50km northwest of Damascus, on July 8, 2015. Syrian government forces backed by fighters from Lebanon's Hezbollah entered the town of Zabadani on July 5 in a bid to take the last rebel-held bastion along the Lebanese border. AFP PHOTO / HO / SANA == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / SANA" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==

وضح المجلس المحلي في مدينة الزبداني بريف دمشق، أن قوات النظام قامت بتهجير معظم العائلات النازحة من الزبداني في مناطق بلودان والإنشاءات والمعمورة، إلى بلدة مضايا القريبة، حسب موقع “العربية نت”.
فيما لم تغادر العائلات الموالية للنظام، إضافة للعائلات التي تطوع أحد أفرادها أو أجبر على التطوع مع قوات الأسد.
كما أعادت قوات النظام سكان مضايا قسرياً إلى البلدة، بعد أن نزحوا إلى منطقة كروم مضايا”. واعتبر المجلس المحلي أن السبب الرئيسي لتهجير أهالي الزبداني ومضايا، هو الانتقام، لأن شبان مضايا يقاتلون قوات النظام في الزبداني.
إلى ذلك، أعلن المجلس المحلي وقوات الدفاع المدني في مدينة حرستا في ريف دمشق، “مدينة منكوبة”، بعد استهدافها بصواريخ الراجمات وصواريخ أرض – أرض وقذائف الهاون.
كما اعتبر البيان أن قوات النظام، توغل في تدمير المدينة بشكل ممنهج، من خلال استهداف وهدم الأبنية السكنية.