العثور على الصندوقين الأسودين وجثث ركاب الطائرة الإندونيسية

11111

عثرت فرق الإغاثة الإندونيسية، الثلاثاء، على جثث الركاب الـ 54 الذين كانوا على متن الطائرة الإندونيسية، التي سقطت الأحد في منطقة جبلية وعرة شرق البلاد.
 وهذه الكارثة الجوية هي الثالثة خلال أقل من عام في هذا البلد الواقع في جنوب شرق آسيا، وسجله سيئ في سلامة النقل الجوي، حسب وكالة أنباء “فرانس برس”.
 كما أعلن جوليوس باراتا، وهو مسؤول بوزارة النقل أنه تم العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة، اللذين يحتويان على بيانات الرحلة والتسجيلات الصوتية، حسب وكالة الأنباء الألمانية “د ب أ”.
 وأضاف أنه “سوف يتم تسليم الصندوقين للجنة الوطنية لسلامة النقل من أجل إجراء التحقيقات”.
 وكانت الطائرة تقل 49 راكباً بينهم خمسة أطفال وطاقماً من خمسة أفراد.
 وقال مدير الوكالة الوطنية للبحث والإغاثة بامبانغ سوليستيو بعد وصول فرق الإغاثة إلى الموقع في الساعة 9:30، “الطائرة دُمّرت بالكامل”.
 وأضاف: “الطائرة تحطمت، إنها مدمرة بالكامل، وقسم من الطائرة احترق”.
 وفُقدت الطائرة التابعة لشركة الطيران الإندونيسية “تريجانا” وهي من طراز إيه تي آر- 42، الاتصال مع برج المراقبة بعد ظهر الأحد أثناء رحلة تستغرق نحو 45 دقيقة وسط طقس سيئ بين جايابورا عاصمة مقاطعة بابوا الشرقية وبلدة أوكسيبيل التي تبعد أقل من 300 كلم جنوبا.
 واختفت الطائرة من شاشات الرادار قبل حوالي عشر دقائق من وصولها إلى أوكسيبيل في منطقة جبلية وعرة جدا،ً وذلك بعيد طلبها الإذن لبدء الهبوط قبل أن تحط في المطار.