وفاة الشيخ مسفر الدميني عن عمر يناهز 66 عاماً

445310

انتقل إلى رحمة الله تعالى، مساء أمس الأحد، الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الشيخ الدكتور مسفر الدميني عن عمر يقارب 66 عاماً.
ووفقا لموقع سبق كان الشيخ “الدميني” -رحمه الله- قد عانى مع المرض، مما اضطره إلى السفر للخارج قبل أشهر، فيما تقررت الصلاة عليه عصر اليوم الاثنين بجامع الراجحي بالرياض، والعزاء بمنزله مخرج 11 تقاطع الغافقي مع شارع حجازي.
يشار إلى أن الشيخ الجليل -رحمه الله- كان قد أشرف على أكثر من خمسين رسالة دكتوراه وماجستير، وناقش ما يقارب مائة رسالة ماجستير ودكتوراه في عدد من الجامعات السعودية، وحكَّم أبحاث ترقية لأكثر من ثلاثين متقدماً للترقية لدرجة “أستاذ” و”أستاذ مشارك” داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، وأكثر من مائتي بحث منشور أو معد للنشر في مجلات علمية محكَّمة مختلفة، وشارك في العديد من المؤتمرات العلمية الدولية والمحلية.
وعمل عضواً في اللجنة العلمية لجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة لمدة أربع سنوات.
وله العديد من الكتب والأبحاث المنشورة، ومنها ما هو في طريقه للنشر.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد أطلقت وسم #وفاة_الشيخ_مسفر_الدميني بعد خبر وفاته، ورصدت “سبق” بعض أقوال الدعاة والمشايخ وأساتذة الجامعات، فقال الداعية الشيخ سلمان العودة: “رحم الله الأخ الصديق المحدث #مسفر_الدميني وأسكنه الفردوس، وألهم أهله ومحبيه الصبر واليقين”.
وقال ‏عضو مجلس هيئة حقوق الإنسان، وأستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء، والمشرف العام على شبكة رسالة الإسلام الدكتور عبدالعزيز الفوزان: “أحرُّ التعازي في #وفاة_الشيخ_مسفر_الدميني تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه الفردوس الأعلى، ولله ما أخذ وله ما أعطى وإنا لله وإنا إليه راجعون”.
وقال الداعية سعيد بن مسفر القحطاني: “إنا لله وإنا إليه راجعون.. اللهم اغفر للشيخ مسفر الدميني وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله، اللهم اجزه عما قدم لدينك خير الجزاء”.
وقال ‏رئيس منظمة “فور شباب” العالمية رئيس جامعة مكة المكرمة المفتوحة الدكتور علي العمري: “رحم الله الشيخ مسفر؛ فقد كان نموذجاً للعالِم الباحث الناقد، وغدت مؤلفاته قيمة في التحرير والتحكيم لعدد من مسائل علوم السنة”.
وكتب الشيخ عبدالمحسن الأحمد: “يا رب اجعله ممن أصاب الفردوس الأعلى من الجنة، واجعله مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين #وفاة_الشيخ_مسفر_الدميني”.
وقال الشيخ محمد صالح المنجد: “#وفاة_الشيخ_مسفر_الدميني ومما غرد به:
وقد جعلَتْ نفسي تتوق وتشتهي ** لقاء الذي لا بد لي من لقائهِ
وأذكر منه عفوه وعقابه ** فيخلط قلبي خوفه برجائهِ”.
وقال أستاذ الحديث بجامعة القصيم الدكتور عمر بن عبدالله المقبل: “إنا لله وإنا إليه راجعون، توفي أ.د. #مسفر_الدميني، اللهم اغفر له وارحمه، وأسكنه الفردوس الأعلى، واجعل ما أصابه طهوراً ورفعة في درجاته”.
فيما قال ‏أستاذ السنة وعلومها بكلية أصول الدين بجامعة الإمام الدكتور أحمد الباتلي: “أحسن الله عزاء الجميع في شيخنا الدكتور #مسفر_الدميني رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى، إنا لله وإنا إليه راجعون. درسني وأشرف عليّ في الدكتوراه”.
وقال أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الملك سعود الدكتور محمد التركي: “إنا لله وإنا إليه راجعون، توفي فضيلة الشيخ د. #مسفر_الدميني غفر الله له ورحمه، وأسكنه فسيح جنته، وجعل ما أصابه طهوراً وتكفيراً ورفعة في درجته”.
وقال الداعية الشيخ الدكتور محمد العريفي: “كان بارعاً في الحديث، له دروس ومؤلفات. اللهم كما أحب نبينا ونشر حديثه، فاجمعه به في الآخرة”.
وأضاف: “ترافقنا في الحج 8 سنوات؛ رأيت الخشوع، والعبادة، وكثرة الذِّكر، والنوافل، مع نُصحٍ ودعوة”.
رحم الله الشيخ الدكتور مسفر الدميني، وأسكنه فسيح جناته.