سعودية تطالب بدخول النساء الملاعب.. والنجيمي: يرد

1439736128os1608201502-النساء-ودخول-الملاعب

دشن نشطاء هاشتاق #نطالب_بدخول_النساء_ الملاعب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وهو الهاشتاق الأكثر تداولا بعد مباراة السوبر السعودي في لندن، للمطالبة بالسماح للفتيات السعوديات بحضور مباريات كرة القدم التي تقام داخل المملكة، وقد انقسم المغردون ما بين مؤيد ومعارض، حيث قال الكاتب وعضو جمعية الاقتصاد السعودية عبدالله العلمي: “دخلت المرأة مجلس الشورى والمجالس البلدية، فما بالكم تمنعونها من دخول الملاعب!؟”
بينما يرى الفريق المعارض أن السماح للنساء بدخول المدرجات يتعارض مع الأعراف والقوانين في الممكلة، ويؤدي إلى عواقب وخيمة، ويعد فتنة واختلاطا محرما وسفورا، ناهيك عن التبرج، وفي هذا السياق أكدت عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين لـ”عين اليوم” أن من حق المرأة ان تشارك في مشاهدة وتشجيع المباريات في الملاعب، فهذا من الأمور الترفيهية، والمراة السعودية محرومة من كل وسائل الترفيه، ولا يوجد مانع من أنها تشارك في مشاهدة المباريات في الملاعب”.
وتابعت قائلة: “يأتي المنع تحت شعار “النساء ناقصات عقل ودين”، وهذا غير صحيح لأنه يتناقض مع ما جاء في القرآن الكريم”.
وطالبت بإقامة نواد رياضية للمرأة “فالرئاسة العامة لرعاية الشباب إلى الآن مقتصرة فقط على الذكور، مضيفة: “في المستقبل كل شيء سيتحقق من قيادة المرأة للسيارة ومشاركتها بالتشجيع في الملاعب”.
من جانب آخر أكد الدكتور محمد النجيمي عضو مجمع فقهاء الشريعة أنه لا يجوز دخول النساء للملاعب” لعدة اعتبارات منها أن المرأة تخرج في التجمعات العامة للحاجة والضرورة فقط، وهذه ليست ضرورة بل هذا من الترفيه، والشباب إذا ذهبوا للملعب يتعرضون للمضاربات والمشاكل فمابالك إذا ذهبت المرأة حتى وإن كانت منفصلة عن الرجال فهي ستخرج بعد ذلك في الشارع وتزدحم السيارات أثناء الخروج وهذا يؤدي إلى التحرش بالمرأة، ومهما قالوا سنضع قوانين وشرطة وهيئة كل ذلك لن يحول دون تعرض المرأة للخطر وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولاضرار) والمرأة في هذه الحالة ستتعرض للضرر بشكل حتمي”، وأضاف النجيمي أنه يمكن للمرأة متابعة المباريات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي بكل سهولة بدون الذهاب للملاعب.