الحبيب يقاضي الدكتور متعب حامد بسبب تدوينة عن جهاز ألفا ستيم

17205-669x336

ذكرت مصادر خاصة أن المحكمة الجزائية في الرياض، نظرت يوم الخميس في الجلسة الأولى لقضية أقامها، د. طارق بن علي الحبيب، ضد د. متعب حامد العنزي وذلك في أعقاب ما تم تداوله عن جهاز ألفا ستيم وفقا لموقع “أنحاء”.
وبدأت قضية ” ألفا ستيم” قبل شهرين تقريبا، حينما كتب د. متعب حامد في مدونتة الشخصية (وهو الحاصل على زمالة الطب النفسي من الكلية الملكية للأطباء والجراحين بكندا) مقالا بعنوان : دفاعا عن المرضى: حكاية جهاز الفا ستيم وطارق الحبيب عفى الله عنه” وضمنه نقدا أخلاقيا وعلميا لجهاز “الفا ستيم” ولمقطع فيديو خرج فيه د. طارق الحبيب في دعاية مباشرة للجهاز برفقة أحد “المرضى” الذي يدعي في مقطع الفيديو بأنه استفاد من الجهاز.
أولى ردود فعل د. طارق الحبيب كانت في أنه ادعى أن الجهاز حاصل على دعم المستشفى التخصصي، وقدم شهادة شكر لورشة عمل، “أثارت سخرية الأطباء” باعتبارها ورقة لا تعني شيئا.
ثم عقب الحبيب على تدوينة د. متعب حامد بتغريدة قال فيها “أن الجهاز معترف به من هيئة الغذاء والسعودية مرفقا ما يثبت ذلك” لكن الصدمة جاءت مباشرة ببيان من هيئة الغذاء والدواء السعودية ذكرت فيه ” أن الجهاز لم يصرح ببيعه ولا بترويجه” وتم على اثر ذلك سحب الجهاز من مركز مطمئنة حسب بعض المصادر.
من جهتها أصدرت جمعية الطب النفسي السعودية بيانا حول “ألفا ستيم” بعد دراسة مستفيضة للأبحاث المنشورة عن الجهاز، وأعدت تقريرا باللغة الانجليزية، وجاء في بيانها الرسمي “أن الجهاز لا توجد له فائدة مرجوة ويخشى أن يسبب تفاقم حالات المرضى وتأخير العلاج المعترف به”.
الحبيب يعترض
الحبيب بدوره قال أنه يحترم بيان جمعية الطب النفسي السعودية  ولكنه يختلف مع أصحابه لأنه ينتمي كما ذكر في احدى اللقاءات الصحفية ” أنه ينتمي إلى مدرسة الجمعية الأمريكية التي تدعم الجهاز” ولكن الغريب في الأمر الغريب أن المختصين وضحوا أن الجهاز غير مدعوم من جمعية الطب النفسي الأمريكية وبيان الجمعية السعودية للطب النفسي وضح بشكل جلي، وبالنص بأن “الجهاز غير مصنف ضمن التوصيات العلاجية المبنية على البراهين لأي من التوجيهات العالمية المعتبرة أو أي جمعية طب نفسي في العالم”.