أوروبا تتمسك بالسياح السعوديين وترد على ما أشيع عن فرض قيود على سفرهم

708841398124

على الرغم من السلبيات التي خلفها السائح السعودي في عدد من الدول الأوروبية، وتحركات برلمانات تلك الدول في كبح جماح تدفقهم إليها، إلا أن سفارات فرنسا والنمسا وتشيكيا في السعودية أكدت بأنه لم يطرأ أية تغييرات على سياسة منح التأشيرات للسعوديين.
ووفقا لصحيفة الوطن بددت تأكيدات مسؤولي سفارات باريس وفيينا وبراغ كل المخاوف التي أشيعت باحتمالية فرض قيود على سفر السعوديين لتلك الدول، عقب مقاطع الفيديو التي انتشرت بشكل لافت، وتظهر سعوديين في مواقع متعددة من تلك البلدان، وهم يمارسون بعض العادات المحظورة هناك.
وبلغ مجموع السعوديين الذين زاروا كلاًّ من فرنسا والنمسا وتشيكيا منذ بداية عام 2014 وحتى الآن، 321 ألف سعودي، خلافا لأعداد الطلاب الدارسين في تلك البلدان الأوروبية، فيما تتصدر باريس قائمة الدول الأكثر استقطابا للسعوديين، تليها فيينا، ثم براغ.
وكشفت السفارة الفرنسية ارتفاعا في أعداد التأشيرات التي منحتها وقنصليتها في جدة، حيث وصلت إلى 94 ألف تأشيرة منذ بداية العام الحالي، فيما بلغت عدد التأشيرات التي أصدرتها خلال العام الماضي 105 آلاف تأشيرة.
وأوضح القنصل الفرنسي إيريك جيريديتونيل لدى الرياض أن سياسة منح التأشيرات في المملكة لم تتغير، وهي قائمة على الترحيب بالسعوديين في فرنسا، كما أن هناك تعديلا على مدة التأشيرات حيث أصبحت تصل إلى أربع سنوات، حسب الصلاحية المتوافرة على جوازات السفر، كما أن معظم السعوديين الذين تقدموا للحصول على تأشيرات لدخول فرنسا تمكنوا من الحصول عليها، نافيا أي نية أو إجراء لخفض أعداد التأشيرات الممنوحة للسعوديين.
وأكد القنصل أن سفارة بلاده وقنصليتها منحتا 105 آلاف تأشيرة خلال العام الماضي، موزعة على 52 ألف تأشيرة صادرة عن الرياض، و53 ألف تأشيرة صادرة عن جدة، أما خلال العام الحالي فقد بلغت التأشيرات الصادرة منذ بداية العام 94 ألف تأشيرة موزعة على 48 ألف تأشيرة تم إصدارها عبر الرياض، و46 ألفا عبر جدة. وأشار القنصل إلى أن السعوديين دوما مرحب بهم على الأراضي الفرنسية.وفيما يخص سفارة النمسا، فقد أوضحت على لسان القائم بالأعمال فلوريان جرودر أنه ليس هناك أي خفض لتأشيرات السعوديين الصادرة عن السفارة، وليس هناك أي تغيير في السياسات، مشيرا إلى أن 90 ألفا و300 سعودي زاروا النمسا خلال العام الماضي، فيما تم تسجيل وصول 26600 سعودي خلال النصف الأول من العام الحالي.
وبالنسبة لتشيكيا التي تتربع في وسط القارة العجوز، فتربطها مع الرياض علاقة ثنائية تمتد لقرابة 60 عاما. وقال نائب رئيس البعثة التشيكية فلاديمير لوكاتشك: إن براغ أصدرت خلال النصف الأول من العام الحالي قرابة 2300 تأشيرة، فيما أصدرت خلال العام الماضي 4 آلاف تأشيرة، مبينا بأنه يدرس في التشيك قرابة 118 طالبا، فيما يبلغ التبادل التجاري بين البلدين قرابة 550 مليون دولار.