عيد طلب سماح والدته واستشهد قبل القران.. ولا تنتظروني كانت آخر كلمات الوداع

thumb

أعربت سلمى عوضة «والدة الشهيد عيد بن ماطر الشهراني» عن اعتزازها وفخرها باستشهاد نجلها داخل مسجد قوات الطوارئ بعسير.
وقالت في صباح يوم الحادثة فوجئت بـ«عيد» وهو يطلب السماح مني قائلا «لاتنتظروني اليوم سأتأخر عليكم».
وبحسب صحيفة عكاظ عبر ماطر الشهراني «والد الشهيد» عن اعتزازه باستشهاد ابنه في أحد معاقل الدفاع عن الوطن، وذلك إثر الحادث الإجرامي الذي استهدف مسجد طوارئ عسير الخميس الماضي.
وقال «تلقيت خبر استشهاد عيد عبر وسائل الإعلام وعلى الفور توجهت إلى موقع عمله وتعرفت على جثته من بين جثث الشهداء الذين لقوا حتفهم وهم يدافعون عن وطننا الغالي».
وأشار إلى أن عيد كان بارا بوالديه وهو الثالث بين إخوانه الـ9 (5 ذكور و4 إناث)، وكان يأمل أن يعقد قرانه على ابنة إحدى الأسر خلال الأيام المقبلة، إلا أن التفجير الإرهابي منعه من تحقيق حلمه، مطالبا بتسجيل ابنه محمد مكان الشيهد عيد.
وأعرب عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة على وقفاتها الإنسانية غير المستغربة من لدن نائب خادم الحرمين الشريفين الذي قام بزيارة أسر الشهداء وقدم لهم التعازي والمواساة.