الديك الرومي والفريون والقهوة الأمريكية تستفز حجاج الداخل!

x5466456452.png.pagespeed.ic.LUZeI_yCWP

تسببت شروط إلزامية بشرائح خدمات مؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل من بينها إلزامها بتعبئة مكيفات مخيمات المشاعر المقدسة بالفريون، ووضع الديك الرومي وجبة عشاء أساسية، وتقديم مشروب القهوة الأمريكية الساخنة على مدار الساعة، بنشوب خلاف حاد بين ملاك مؤسسات وشركات خدمة الحجاج ووزارة الحج، أدى إلى تجمعهم أمس أمام مقر الوزارة بحي الششة بمكة المكرمة.
وهو ما علق عليه وكيل وزارة الحج الدكتور حسين الشريف بأن وزارته وضعت شروط خدمات المؤسسات والشركات القائمة على خدمة حجاج الداخل وربطها بشرائح الخدمة عبر بوابة الوزارة الالكترونية لضمان جودة الخدمة والرفع من مستواها، وتجهيز مخيمات الحجاج بما يكفل التيسير عليهم طيلة فترة وجودهم داخل المشاعر المقدسة، مؤكدا أن مستوى المعيشة وتوفير صنوف متعددة للحجاج لا يقلان أهمية من حيث السعي من قبل وزارة الحج وراء راحة.
فيما تمسك ملاك مؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل خلال حديثهم لـ»مكة» برفضهم الالتزام بتعبئة مكيفات مخيمات الحجاج بالمشاعر، لزعمهم أن تعبئتها ستؤدي لرفع استهلاكهم للطاقة، وقالوا إن ذلك سيؤدي إلى حدوث انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، مما قد ينجم عنه، لا سمح الله، وقوع تماسات كهربائية قد تنشب عنها حرائق، وذلك بسبب ضعف إمدادات خطوط الكهرباء بالمشاعر لعملها المقتصر على المكيفات الخالية من الفريون لسنوات طويلة.
وبحسب صحيفة مكة زادوا بالقول إن شرط إدراجهم الديك الرومي كوجبة أساسية للعشاء يتطلب منهم استيراده من دول عربية مجاورة تشتهر به، نظرا لعدم توفره بالكمية التي يحتاجونها خلال فترة موسم الحج، لافتين إلى أن توفيرهم للقهوة الأمريكية هو أيضا حمل أثقل كاهلهم وزادهم حيرة على حيرتهم.
بينما شدد وكيل وزارة الحج حسين الشريف، ردا عليهم، بأن وزارته لن تتهاون في تطبيق اشتراطاتها، كما أنها من خلال بوابتها الالكترونية تتابع المؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل، وستحاسب أي مؤسسة أو شركة مقصرة في تأمينها للشروط من خلال الخصم من التكلفة الخدمية وإنقاص نقاط الخدمة عبر موقعها الرسمي.
ورفع عدد من الملاك؛ سراج القرشي وعبدالله سابق وبدر القرشي وعبدالرحمن الحقباني اعتراضهم على شروط شرائح خدمة الحجاج لجهات عليا، بعد أن قاموا أمس بتقديم لائحه اعتراض رسمية لوزارة الحج أثناء لقائهم بوكيلها الدكتور حسين الشريف، مشددين على أن طلب الوزارة منهم تعبئة أجهزة تكييف مخيمات المشاعر المقدسة بالفريون أمر يستعدون للعمل به، لكنهم في المقابل يخشون من أن يؤدي ذلك إلى تعارض مع الأحمال الكهربائية بالمشاعر التي قد يصعب عليها تحمل الضغط الاستهلاكي العالي، مما قد يؤدي إلى انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي وربما حدوث تماسات كهربائية قد تندلع إثرها حرائق بالمخيمات أو خطوط الإمداد، لا سمح الله.
وأردف الملاك بطلبهم من وزارة الحج إسقاط الشرط الإلزامي بتوفير الديك الرومي كوجبة رئيسة للعشاء، مشيرين إلى أن هذا الطائر لا يوجد بكثرة إلا في دول عربية مجاورة، مما قد يقحمهم في عملية استيراد لا طائل منها سوى الخسائر.
وكيل وزارة الحج الدكتور حسين الشريف عاود حديثه  بأن وزارته قدمت كثيرا من ورش العمل للقطاع الخاص الذي عرضت عليه أيضا شرائح الخدمة، كما نسقت عبر المجلس التنسيقي واللجنة الوطنية بالغرفة التجارية بلقائها بمؤسسات وشركات خدمة الحجاج، وأطلعتها على كل شرائح الخدمة المسعرة، وجرى إقرار ما جاء فيها من بنود، مؤكدا أن الوزارة ما قامت بذلك إلا من أجل الحفاظ على حقوق الحجاج، مواطنين ومقيمين، وفيه حفاظ على حقوق تلك الشركات والمؤسسات، وضمان سرعة الخدمة وراحة الحجيج وضبط الأسعار، بخلاف ما كانت عليه تلك الشركات من أسعار متفاوته وبلوغ بعضها أرقاما فلكية.
وطمأن الشريف عموم ملاك مؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل بأن وزارته تتابع مع شركة الكهرباء والدفاع المدني سلامة تمديدات الكهرباء وغيرها من جوانب السلامة الأخرى، ولا داعي للمخاوف، مشددا على القدرة الاستيعابية للخدمات عامة، سواء الأحمال الكهربائية أو أي خدمة أخرى، داعيا إياهم إلى استغلال أوقاتهم في إكمال الاشتراطات التي وضعت للخدمة دون النظر لتكهنات قال إنه لا طائل منها.
ملاك مؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل لم يكتفوا بردود قيادات وزارة الحج بمكة المكرمة على ملاحظاتهم، بل غادروا مقرها بحي الششة ليعقدوا اجتماعا طارئا بمكتب أحدهم، تمهيدا لرفع قضيتهم لجهات أخرى ذات علاقة، ومن بينها ديوان المظالم، بحسب تأكيدهم ذلك.