المعتقل نايف الحربي يروي تفاصيل سجنه في العراق

789670679950

تابعت لجنة طبية حالة المعتقل السعودي نايف الحربي يبلغ من العمر 76 عاماً وذلك بعد وصوله إلى أرض المملكة قادماً من بغداد بعد براءته من تهمة الإرهاب من سجون العراق.
وأكد الحربي بحسب صحيفة الرياض بأنه دخل للمملكة بكل يسر وسهولة ، ولم يتعرض إلى أي أذى أو مضايقة منذ دخوله يوم الخميس الموافق 21 شوال من عام 1436هـ، وفرق طبية تواصلت معه للقيام في أي علاج يحتاجه ، داعياً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي العهد ، ويمد الله في أعمارهم ، ويحفظ الوطن من كل مكروه ، وقال : نحمد الله في المملكة نعيش في ظل قيادة كريمة وحريصة على أبناءها وشعبها ، وهذا ليس موجود في دولة مجاورة قضى عليها الإرهاب والحروب لطائفية ، ثم بعد ذلك تحدث حول المدة التي قضاها في سجون العراق التي أمدت قرابة ثلاثة سنوات، وتنقل خلالها بين خمسة سجون عراقية سجن الرصافة الرابعة والخامسة والتاجي في بغداد ، وسجن الناصرية جنوب بغداد وسجن المثنى بالمطار .وأضاف الحربي: يتواجد في هذه السجون أعداد من السجناء السعوديين، مختلطين بشكل عشوائي مع سجناء عراقيين وعرب آخرين في غرفة صغيرة ومزدحمة ، وذكر بأن معاملة المسؤولين في السجون معاملة غير جيدة ، ويتم تعذيب السجناء السعوديين في عدة أساليب تعذيب متطورة في الكهرباء والتعليق ، وعندما يتم نقل السجين من سجن إلى آخر يتم إغماء عيونه لكي لا يعرف أين يتم نقله ، وأفاد بأن سجن الناصرية جنوب بغداد الذي يقبع فيه قرابة 50 سجين سعودي يعد الأكبر من بين السجون ، ويعاني من يقبع بهذا السجن من التعذيب ، ومنع السجناء السعوديين من التواصل مع ذويهم ، وتقديم أكل غير صحي وغير جيد للسجناء، ولفت بأنه لم يراجع أي محامي عراقي في قضيته في سجون العراق منذ عام ونصف.