للمرة الأولى.. وصول 4 طائرات هندية مقاتلة إلى قاعدة الملك فهد الجوية بالطائف

3254

هبطت 4 طائرات مقاتلة ونقل جوي عسكرية تابعه لسلاح الجو الهندي، في قاعدة الملك فهد الجوية بمدينة الطائف (غرب السعودية) وعلى متنها 110 ضباط ما بين طيارين وملاحيين، وذلك في أول زيارة من نوعها يقوم بها وفد هندي عسكري رفيع المستوى إلى السعودية، في خطوة – وصفها بيان صادر عن القنصلية الهندية بجدة –  من شأنها أن تفتح  فصلاً جديداً في العلاقات الدفاعية بين البلدين، جاء ذلك حسب موقع إيلاف  نقلا عن ما نشرته صحيفة “ارب نيوز” السعودية الناطقة بالانجليزية.
ووصف هيمانت كوتالوار، القائم بأعمال السفارة الهندية، الزيارة التي استمرت 4 أيام بالمهمة، والتي تهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين باعتبار أنها المرة الأولى التي تهبط فيها طائرات مقاتلة هندية بالسعودية، جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده “كوتالوار” بمدينة جدة بمعية القنصل الهندي نور الرحمن الشيخ، والعقيد “سي جوردار”، قائد الكتيبة الزائرة، حيث قال “كوتالوار” إن الزيارة تظهر العلاقات الدفاعية المشتركة و تؤكد على عمق العلاقات و التي اكتسبت زخما قويا بعد زيارة العاهل السعودي الملك سلمان للهند.
وكان الملك سلمان عندما كان وليا للعهد قد قام في فبراير من العام 2014 بزيارة إلى نيودلهي، حيث بحث خلال الزيارة أوجه التعاون الثنائي بين المملكة والهند والسبل الكفيلة بتطويره وتعزيزه في المجالات كافة، كما تم التوقيع على اتفاقية تعاون بين البلدين في المجال العسكري تشمل التعاون في التدريب وتبادل الخبرات والزيارات بين العسكريين.
وأكد العقيد “سي جوردار” خلال حديثه في المؤتمر الصحافي أن الطيارين امضوا وقتا رائعا في السعودية، وشعروا بأنهم في وطنهم، مشيرا  إلى إن الهبوط بمطار قاعدة الملك فهد الجوية والتي ترتفع خمسة آلاف قدم عن سطح البحر كانت تجربة جيدة للطيارين، مبينا إن الفريق الزائر قدم الى السعودية على متن أربع طائرات وهي (سوخوي سو-30) المقاتلة الروسية، وطائرة التزود بالوقود (إليوشن إي أل-78) وطائرة النقل العسكري (لوكهيد مارتن سي-130) وطائرة النقل الجوي الاستراتيجي (بوينغ سي-17 غلوب ماستر 3).
كما أوضح “سي جوردار” أن زيارة الوفد للسعودية تضمنت إجراء بعض الأمور التشغيلية المشتركة وتبادل الخبرات والقدرات العسكرية بين القوات الهندية والسعودية،  مبينا أن الوفد كان قادماً من بريطانيا حيث شارك في مناورات جوية مشتركة بهدف توفير فرصة واسعة لتبادل الأفكار المتعلقة بمفهوم العمليات الجوية مع القوات الجوية البريطانية وحول إمكانية قيام مناورات جوية شبيهة بذالك مع السعودية، وقال العقيد “ليس هناك ما يمنع طالما كانت السعودية ترغب في ذالك، بل على العكس أنا اعتبرها فرصة جيدة”.
من جهته، عبر هيمانت كوتالوار عن شكره للعاهل السعودي الملك سلمان ولوزير الدفاع السعودي وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، للدعم والتعاون الذي قدموه خلال الزيارة، مؤكدا أن هذا يدل على عمق العلاقة الوثيقة بين البلدين، وأشار إى أن كلا البلدين يتبادلان بانتظام وفود رفيعة المستوى تهدف إلى تعزيز التعاون بين القوات المسلحة للبلدين. حيث زارت غير مرة سفن تابعة للبحرية الهندية مينائي جدة والجبيل، وأعرب عن أمله بأن البلدين سوف يستمران في العمل معا في المستقبل للحصول على مزيد من التقارب في جميع المجالات.
تجدر الإشارة إلى إن سلاح الجو الهندي يعتبر رابع اكبر سلاح جو بالعالم، حيث يتضمن 1500 طائرة ويوظف 170 ألف شخص، ويتميز الأسطول الهندي بالتفوق من ناحية التركيبة والمزيج الذي يميز معداته الحربية، فضلا عن التطور الهائل والمستمر في قدراته.
ويعود تأسيس الأسطول إلى أكتوبر، 1932 كفرع مساعد للقوات الجوية البريطانية التابعة للهند، بعد استقلال الهند عن بريطانيا عام 1947، خدمت القوات الجوية في قوات الاتحاد الهندي، وبعد إعلان الجمهورية 1950، تخلت عن صفتها كسلاح ملكي بريطاني.