وفي رحلته تحمل هارون درجات حرارة عالية جداً، وواجه من حيث لا يدري إمكانية ملامسته لأسلاك كهربائية، توترها عال بمئات الفولتات وكافية لقتله مصعوقاً في الحال “أو حتى التعرض للصعق الصوتي من ضجيج القطارات الهائل” داخل النفق المعتبر الرقم 11 لجهة الطول بين أنفاق العالم.
والمعروف عن “نفق المانش” الذي بنوه في 6 سنوات بتكاليف تعادل اليوم 20 ملياراً من الدولارات، أنه الثاني طولاً تحت البحر بعد “سيكان” الأطول منه في اليابان بأقل من 3 كيلومترات، وفق ما طالعت “العربية.نت” عنه بموقع “يوروتانل”، وفيه أنه الأطول عالمياً بالكيلومترات تحت الماء.
والنفق هو شبكة من 3 أنفاق، بعيد كل منها 30 متراً عن الآخر، وفي أحدها المخصص للقطارات تم اعتقال هارون الذي عبره مشياً وسط حر شديد واختناق معدله في أغسطس 50 درجة مئوية، باعتبار أن في بعض الأماكن داخله نظاما للتهوية يخفف بعض الشيء من الحرارة التي يتسبب بارتفاعها مرور القطارات فيه، واحداً بعد الآخر. أما معدل عمقه تحت المانش فهو 50 والأعمق 70 متراً، وهذا كله مر به هارون من دون أن يراه بوضوح، لأن داخل النفق شبه مظلم تماماً.
وكانت السلطات الفرنسية أعلنت في اليوم الذي اختفى فيه هارون داخل النفق، أن 600 مهاجر غير شرعي حاولوا عبور Eurotunnel تسللاً في الشهرين الماضيين إلى وجهتهم ببريطانيا، إلا أنهم فشلوا جميعهم، ومات منهم 9 حتى الآن، منهم سوداني آخر وجدوه ميتاً في 29 يوليو الماضي، ووحده هارون نجح بعبور “المانش” من أسفله، مشياً ولأول مرة بالتاريخ.