اعلان

طيار عائلة بن لادن ينال أمنيته وابن عمه: عندما علمنا بالحادث توقعناه عمل تخريبي وننتظر نتائج التحقيقات

Advertisement

Untitled

“هنيئا لمن يدفن في هذه المقابر، التي تخص صحابة خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم”. بهذه الكلمات أجاب الطيار الأردني مازن العقيل، قائد طائرة بن لادن المنكوبة، على سؤال أحد أبنائه الصغار عندما زار وأسرته المسجد النبوي الشريف ومقابر البقيع قبل نحو شهرين، وتحققت أمنيته يرحمه الله بأن دفن في ذات المقابر، عقب أن قضى نحبه في حادث تحطم طائرة بن لادن التي كان يقودها في الأراضي البريطانية.
فيما أعربت أسرة الطيار الأردني عن شكرها لاهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بتداعيات الحادث، ومتابعة التحقيقات، وتقديم العزاء، وبحسب صحيفة مكة قال ابن عم الطيار، الدكتور عبدالله العقيل : وصل جثمان مازن – يرحمه الله – فجر أمس إلى المدينة المنورة، إضافة إلى جثامين الأسرة المتوفية من عائلة بن لادن، ودفنوا جميعا في مقابر البقيع، ونسأل الله لهم جميعا الرحمة والمغفرة، وأضاف: الفقيد مازن لديه ثلاثة أبناء ذكور، وخمس إناث، وبدأ العمل منذ أكثر من 30 سنة في مجال الطيران، وهو خريج الولايات المتحدة الأمريكية، وعاد منها قبل فترة قصيرة، واستقر في الأردن، وعمل في عدة شركات طيران منها الخطوط الأردنية والأجنحة العربية، انتقل بعدها لشركة طيران الخليج العربي، التي تندرج الطائرة المنكوبة ضمن طائراتها، وهي طائرة مملوكة لعائلة بن لادن.
وتابع الدكتور: كان مازن رجلا ملتزما دينيا هو وأسرته بشكل كبير، وكان من أفضل الشباب، وعرف عنه أنه رجل صادق وكريم النفس وحسن المعشر، وبوفاته ترك صدمة في نفوس جميع من يعرفه.
واختتم حديثه قائلا: فوجئنا بالخبر خصوصا أنه طيار متمرس، وصاحب خبرة مميزة في الطيران، وسبق أن عمل مدربا للطيران، حتى إننا عندما علمنا بالحادث توقعنا أن يكون هناك عمل تخريبي، وننتظر نتائج التحقيقات التي لم تصدر رسميا عن السلطات البريطانية بعد، وكل ما هو موجود الآن اجتهادات صحفية وبينها تضارب كبير.