واشنطن ترحل شاب سعودي بعد اعترافه باغتصاب أمريكية

a1420800541

تمكّن السعودي م.ش (27 عامًا)، من تحسين وضعه أمام القضاء الأمريكي بمدينة أوريم بمقاطعة يوتا بولاية يوتا الأمريكية، بإقراره بارتكاب الجرائم الموجهة إليه، وهي اغتصاب سيدة أمريكية وإعاقة العدالة، ليتمكن من النجاة من الحصول على حكم بالسجن المؤبد.
ووفقا لموقع عاجل نقلا عن موقع “هيرالد ميديا”، فإن قضية ش  تعود لنهاية شهر مارس الماضي، عندما اعتقلته الشرطة، على خلفية الاشتباه بقيامه باغتصاب امرأة كان م.ش قد واعدها بشقته بالمدينة، وسرعان ما تعقدت القضية، عندما قام  -في نهاية شهر إبريل- بالفرار من المدينة، التي أصبح ملزمًا بالمكوث فيها بشكل إجباري، بعد أن قامت القنصلية السعودية بدفع الكفالة المطلوبة لإطلاق سراحه من السجن، لحين مثوله أمام المحكمة، ليحاول الوصول للمكسيك، ليستقل طائرة من هناك تعيده للمملكة، إلا أنه تمّ القبض عليه على الحدود، وجرى احتجازه بسجن سان ديجو، ليرحل بعد ذلك لولاية يوتا.
وأوضح الموقع أن محامي م.ش  “رون يانجيتش”، تمكّن من إقناع القاضي “ديريك بولان” -الثلاثاء 4 أغسطس- بالموافقة على تخفيف الأحكام القضائية التي قد تصدر ضد م.ش ، مقابل قيامه بالاعتراف بالجرائم الموجهة إليه.
وقام م.ش بالاعتراف بتهم الاغتصاب وتعطيل العدالة، ومن جانبه قضى القاضي بحبس م.ش لعام كامل، يبدأ منذ أن تمّ احتجازه في شهر مايو، على أن يتم ترحيله خارج الولايات المتحدة الأمريكية فور انتهائه من قضاء العقوبة، وقامت المحكمة بإلزامه كذلك بدفع 6 آلاف دولار للضحية، لتغطية أتعاب المحامي الذي استعانت به لمتابعة القضية.