الرئيسيةصور ومحطاتبالصور: جداريات استثنائية من الفسيفساء تتكون من مئات اللوحات
صور ومحطات

بالصور: جداريات استثنائية من الفسيفساء تتكون من مئات اللوحات

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

جداريات استثنائية من الفسيفساء تتكون من مئات اللوحات

لفظ الفسيفساء يعتبر من أقدم الألفاظ التي إستخدمت للتعبير عن الصور المكونة من مجموعة صور آخرى وهى المعروفة الآن باسم (الموزايك) أو الجداريات، وقد أهتمت و تميزت الحضارة الإسلامية قديماً بهذا النوع الرائع من الفنون، ويتم تشكيل اللوحة الفسيفسائية عادة من إنتظام عد كبير من القطع الصغيرة وعادة ما تكون ملونة وتمثل بمجملها صورة مناظر طبيعية أو أشكال هندسية أو لوحات بشرية أو حيوانية.

وتأخذ الآن جداريات الفسيفساء مكانتها من جديد في حياتنا و حياة الفنانين المعاصرين لكن بإختلاف كبير هذه المرة و الذي لم نشاهد مثله من قبل حيث أن فناننا اليوم لم يقم بصنع جدارياته من الخزف أو الزجاج بل جمع هذه المرة بين المئات من اللوحات الفنية الرائعة ليشكل لنا منها جداريات الفسيفساء فائقة الجمال.

والفنان (لويس لافوا) هو صاحب تلك الأعمال الفنية البارعة فقد قام لويس بجمع المئات من الأعمال الفنية و التي رسمها فنانون مختلفون ليشكل بها العديد من الجداريات المذهلة و التي أصبحت استثنائية بشكل لا يوصف ونالت إعجاب الجميع في فترة وجيزة لما تحتويه من إبداع محض وأحساس متفجر أظهر الصور بذالك الشكل الخيالي.



وكانت أولى إبداعات لويس لافوا التي قام برسمها في عام 1997 فقد قام ببناء أو رسم جدارية فسيفساء على إحدى جداران التي تقع بجانب معرض فني في شارع ألبرت في كندا، والتي ساعدت لويس كثيراً ليحظى باهتمام دولي كبير لأسلوبه الفريد و المميز.
فبعد سبع سنوات من تطوير أسلوبه و الذي نقله إلى المستوى أعلى في الإبداع قام لويس بدعوة 70 فناناً مختلفاً و قام بإنشاء أول جدارية فسيفساء، والتي استغرقت 24 ساعة من العمل، والتي شكل منها جدارية فسيفساء أسماها “تراث عازف الكمان”.

شاهد أيضا ..
صور: فنان إيطالي يصنع مجسمات مبتكرة من الورق المقوى
فيديو: لوحة مرسومة من البن تدخل موسوعة جينيس العالمية
فنان أمريكي يرسم لوحات تنبض بالأحساس مستخدماً الفحم والجرافيت
صور: فنان اسباني يبتكر لوحات تشبه الحبر المعلق على الهواء