قال المعلم عبد المحسن الداود، إن زميله الشهيد عبدالهادي الهاشم أحد ضحايا تفجير مسجد العنود بالدمام، كان أحد الناجين من الحادثة الإرهابية التي وقعت في بلدة الدالوة بمحافظة الأحساء، والتي راح ضحيتها ثمانية شهداء.
ووفقا لموقع أخبار 24 أبان الداود، أن زميله الشهيد خرج من المسجد أثناء الخطبة للاطمئنان على ابنه الصغير الذي خرج لشرب الماء، وتصادف خروجه مع لحظة الانفجار، ما أودى بحياته، ونجاة ابنه.
ومن جهته، قال شقيق الشهيد الهاشم، إن قوة الانفجار ألقت بأشلاء من جثة شقيقه داخل حوش أحد المنازل على بعد عشرات الأمتار من المسجد، ولم يتم التعرف عليه إلا بعد إجراء تحاليل الأدلة الجنائية.
وأضاف بأن شقيقه كان يبلغ من العمر 35 عاماً وأباً لولد وبنتين، واستشهد وهو صائم في ذلك اليوم.